المدني

أوراد الطريقة المدنية

السبت 1 جوان 2013 بقلم المدني

 الوِرد

يُطلقُ مُصطلحُ “وِرْدٍ” في اللّغةِ العربيّة على الماء الذي يُورَدُ، وعلى وقت الوِرْدِ بين الظّمأين، وعلى النصيب من الماء، وسُمِّيَ النصيب من القرآن ِورْدًا من هذا فيقال لفلان ورد من القران يقرأه أي مقدارٌ معلومٌ وأخيرًا يطلقُ المصطلح على الجُزء من الليل يكون على الرجل أنْ يُصلّيهِ(ابن منظور، لسان العرب، ألجزء السادس، صفحة 908).

والوِرْدُ اصطلاحًا هو أذكارٌ مخصوصةٌ من القرآن وسنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن آثارِ العُلماء العاملين، يقولها الذاكر في أوقاتٍ يعاودها في اليوم والليلة، فيكون بمثابة الذي يرد الماء لينهلَ منه كلَّما عَطش، وكذلك ذاكرُ الله كلّما شغلته صوارف الدنيا، تعطشت روحه إلى ذكر الله تعالى فوَردَ مناهل الذّكر الزكيّةِ ليطمئنَّ قلبُه إيمانا و تَقَرَّ عينُه انشراحًا. قال تعالى :“أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”( سورة الرعد الآية 28).

ودليله من السُنّة المُطهرة أنَّ صحابيا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إنَّ شرائع الإسلام قد كثُرت علي فأخبرني بشيء أتشبَّثُ به، قال: “لا يزال لسانك رطباً بذكر الله”(رواه الترمذي). كما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بقراءة بعض الأذكار على هيئة وِرْدٍ منتظمٍ كل يوم، وندَبَ لذلك قائلا:"من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في كل يوم مائة مرة كانت له عِدْلُ عشر رقابٍ، وكُتبت له مائةُ حسنة، ومحيت عنده مائة سيئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ مما جاء به إلا رجلٌ عمل أكثر منه (رواه البخاري).

وقال صلى الله عليه وسلم : “من قال”سبحان الله وبحمده“في اليوم مائة مرة حُطَّت خطاياه وإنْ كان مثل زيد البحر”( رواه البخاري). وكذلك ورد عن رسول صلى الله عليه وسلم في شأن التوبة والاستغفار قوله : “إنه لَيُغَان على قلبي، وإني لأستغفر الله في اليوم مـائة مرة”( رواه مسلم). وقال صلى الله عليه وسلم : “يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة”( رواه مسلم)

وقريب من مفهوم الورد ما عُرِفَ بأذكارِ الصَّباح والمساء وهي جملة من الأذكار النبويّة، أُثِرتْ عن النبي صلى الله عليه وسلم، وكان يقولها أو نَدب لقولها. مثل ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قال حين يُصْبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه”( رواه مسلم).

هذا وقد أُثِر عن ابن سيرين أنه كانت لـه سبعة أوراد، فـإذا فاته شيء من الليل قرأه بالنهار. وكذلك عن الحافظ شيخ الحرم المكي سعد بن علي الزنجاني الذي التزم، لمَّا جاوَرَ مكةََ، نيفًا وعشرين عزيمةً (ورد) من بين المجاهدات والعبادات، وبقي بمكة أربعين سنة لم يُخلَّ بعزيمةٍ منها، كماوَرَدَ عن الإمام النووي ِورْدٌ معين، وهو مكتوب ومعروف.

وقد اتّبع الشيخ سيدي محمد المدني رحمه الله سنن العلماء والصالحين واستنَّ وردًا من القرآن والصلاة على سيد السادات ومن سائر الأذكار و التسابيح المحمدية التي ترفع المريد في مقامات التفريد.

بســـــــــــم الله الرحــــمان الرحيـــــــــم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين وعلى آله وأصحابه وتابعيهم إلى يـوم الدين . أما بعد, فالوظيفة المدنية المسماة “بشجرة الأكوان” أجراها الله على لسان العالم الرباني الشيخ سيدي “محمد المدني القصيبي المديوني” نسجها على منوال الأكابر المتقدمين أهل المعرفة واليقين يقرأها الأتباع بعد قراءة “سورة الواقعة” إثــر صلاة الصبح والمغرب رغبة في الصلاة على النبيء صلى الله عليه وسلم وامتثالا لأمر الله القائل: ياأيها الذينَ آمنُوا صـلّوا عليْه وَسَلّمُوا تَسْليمًا.

إنَّ اللهَ وَمَلاَئكتَهُ يُصَلّونَ علَى النَّبيءِ ياأيُّها الذينَ آمَنُوا صلُّوا علَيْهِ وسلّمُوا تَسْليمًا

 شَجَرَة ُالأكْوان


بِسْـم الله الرَّحْـمَن الرَّحيـــم

إنَّ اللهَ وَ مَلاَ ئِكَتَهُ يُصلُّونَ عَلَى النَّبِيّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [1]

اللّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى أَصْلِ شَجَرَةِ الأَكوَانِ، المُتَفَرِّعِ مِنْ نُورِهِ مَا يَكُونُ وَمَا كَانَ، بَحْرِ نُورِكَ المُنَزَّهِ عَنِ التَّحْدِيدِ، المُبَرَّإِ عَنْ رِبْقَةِ الإِطْلاَقِ وَالتَّقْيِيدِ، عَيْنِ كُلِّ الأعْيَانِ، المُتَدفّقِ مِنْ أصْلِ النُقْطةِ الأَزَليَّةِ، المُتَجلِّي ِبِمَا هُوَ ظَاهِرٌ لِسَائِرِ البَرِيَّةِ، الَّذِي بَرَزَت لِلعِيَانِ حَقَائِقُهُ المُحَمَّدِيَّةُ، الفَرْعُ الزَّاهِرُ الزَّاهِي، بَلِ الأَصْلُ البَاهِرُ الإلَهيُّ، فَيْضُ الأَمَاكِنِ والأزْمَانِ، وَيُنْبُوعُ المَعَانِي والعِرْفَانِ، فَهُوَ جِنَانٌ والأَنَامُ أَثْمَارُهُ، أَوْ رَوْضٌ وَبُرُوقُ الخَلْق أَنْوَارُهُ، بَلْ هُوَ سَمَاءُ الوُجُودِ أَضَاءَتْ فِي لَيْلِ الأَكْوَانِ بُدُورُهُ وأَقْمَارُهُ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ مَا انْتَشَرَ عَلَى لَوْحِ الوُجُودِ سِرُّ الأَلْوَانِ وَانْفَلَقَ مِنْ عَالَمِ الجَبَرُوتِ لَطَائفُ الْمَلَكُوتِ وَكَثَائفُ الأَعْيَانِ، نَسْأَلُكَ ببُطُونِ ذَاتِكَ عَنِ الشُّهُودِ، وظُهُورِ آيَاتِكَ لِلْوُجُودِ، أَنْ تَجْعَلَ في الصَّلاَةِ قُرَّةَ عَيْنِي، كَيْ يَتَحَقَّقَ جَمْعِي وَيَزُولَ بَيْنِي وَتَثْبُتَ فِي شُهُودِيَ العَيْنُ بَدَلاً عَنْ غَيْنِي، وَنَسْأَلُكَ بِوَحْدَانِيَّتِكَ أَنْ تُصَلّيَ عَلَى التَّنَزُّلِ الأَوَّلِ والظُّهُورِ الثَّانِي، قَبْضَةِ نُورِكَ الأَزَلِيِّ وَسِرِّ سَائرِ الأَوَانِي. اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى مِرْآةِ الْحَقَائِقِ، مِصْبَاحِ نُورِكَ المُمْتَدِّ ضِيَاؤُهُ إلَى أَجْزَاءِ الخَلاَئقِ، مَنْ تَجَلَّيْتَ عَلَيْهِ بِلاَ فَاصِلٍ وَلاَ فَارقٍ حتَّى قُلْتَ: “إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ [2] ، فَأسْبِلِ اللَّهُمَّ علَيَّ حُلَّةَ سَنَاهُ وَحِلْيَةَ بَهَاهُ كَيْ يُسْقَى عَدَمِي بمَاءِ وُجُودهِ وَتَنْتَعشَ رُوحي بعَذْبِ مَوْرُودِهِ، فَيَنْطَويَ فِي حُضُـوريَ غَيْبي فَأَقُولَ كَقَوْلهِ:“لِي وَقْتٌ لَا يَسَعُنِي فِيهِ إلاَّ رَبِّي، وَصَلّ وَسَلّم عَلَيْهِ عَدَدَ فَيْضِكَ الرَّحْمَانِيّ، المُتَدَفِّقِ مِنْ عَالَمِ الْجَبَرُوتِ عَلَى هَذَا الْعَالَمِ الْفَانِي، فَقُلْتَ:”الرَّحْمَانُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى [3] “فَاخْتَفَى عَدَمُ الْخَلْقِ فِي وُجُودِكَ وانْطَوَى، فَقُلْنَا لاَ مَوْجُودَ غَيْرُكَ، وَمَا فِي الشُّهُودِ إلاَّ بِرُّكَ وخَيْرُكَ، فَاحْجُبِ اللَّهُمَّ بَصَائِرَنَا عَنِ الْعَدَمِ، وَكَحِّلْ أَبْصَارَنَا بنُورِ الْقِدَمِ، وأَوْقِدْ لَنَا نُورَ التَّوْحِيدِ مِنْ شَجَرَةِ”فأَيْنَمَا تُوَلّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ [4] " حَتَّى لاَ نَرْضَى بِصُحْبَةِ غَيْرِكَ وَلاَ نَرَاهُ.
الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نُورَ الْوُجُودِ وَعَيْنَ الْوُجُودِ وَمِفْتَاحَ الشُّهُودِ أَيُّهَا الْمَظْهَرُ الأَتَمُّ وَالنُّورُ الأَكْمَلُ الأَعَمُّ، يَا مَنْ أُسْرِيَ بِكَ إِلَى سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى حَتَّى كُنْتَ “قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنىَ [5]”، فَانْطَوَى لَيْلُ الْبَشَرِيَّةِ فِي نَهَارِ تِلْكَ الذَّاتِ الْعَلِيَّةِ، “فَأَوْحَى إِلَيْكَ مَا أَوْحَى [6]” وانْبَعَثَتْ إلَيْنَاَ أَشِعَّةُ ذَلِكَ النَّهَارِ، وَأَشْرَقَتْ عَلَى عَدَمِنَا الشُّمُوسُ مِنْكَ والأَقْمَارُ، فَوُجُودُنَا وُجُودُكَ وَشُهُودُنَا شُهُودُكَ، ونَحْمَدُ اللهَ حَمْدًا يَلِيقُ بِجَمَالِهِ، وَنَشْكُرُهُ شُكْرًا يُنَاسِبُ إِنْعَامَهُ وَإِفْضَالَهُ، وَنُصَلِّي وَنُسَلِّمُ عَلَى الْخُلَفَاءِ فِي الشَّرِيعَةِ، وَالأَحْكَامِ الْمُطَهَّرَةِ الْمَنِيعَةِ، وَعَلَى جَمِيعِ الآلِ وَالأَصْحَابِ الأُولَىَ غَرَفُوا مِنْ بَحْرِ حَقَائِقِهِ الْواسِعَةِ الرَّفِيعَةِ، وَعَلَى جَمِيعِ الأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ، وَعَلَى أَزْواجِهِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِينَ وَذُرِّيَاتِهِ وَأَتْبَاعِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ، وَالْحَمْد لِلَّهِ رَبِّ العالمين".

(سَيِّدِي الشَّيْخ مُحَمَّد المَدَنِيّ، قدَّس الله سِرَّهُ.
كُتِبَ سنةَ 1917 .
)

 ثم تقرأ

بسم الله الرحمان الرحيم “اللهُ لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ...” إلى آخر آية الْكرسي.

ربَّنا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ.

لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إلاَّ بالله العَلِي الْعَظيم.

إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبيءِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْليمًا.

صَلَّى اللَّهُ عَلَيْه وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا.

بسم الله الرحمان الرحيم “قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ....” إلى آخر سورة الإخْلاص (ثلاث مرّات).

بسم الله الرحمان الرحيم “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ...” إلى آخر سورة الفلق (مرّة واحدة).

بسم الله الرحمان الرحيم “قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اِلنّاَسِ...” إلى آخر سُورة النّاس (مرّة واحدة).

بسم الله الرحمان الرحيم “الْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَانِ الرَّحِيمِ...” إلى آخر سورة الفاتحة.

سُبْحانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّة عَمَّا يَصِفُونَ وسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعاَلَمينَ.

وبعد الدّعاء وقراءة الفاتحة تقرأ الصّلاة الآتية (ثلاثا), وهي الّتي أجراها الله على لسان العالم
الرباني والعارف الرّحماني الشيخ سيـدي أحمد العلاوي“المستغانمي:”اللَّهُمَّ يَا مَنْ جَعَلْتَ
الصَّلاَةَ عَلَى النَّبيءِ مِنَ الْقُرُبَاتِ أَتَقَرَّبُ إِلَيْكَ بِكُلِّ صَـلاَةٍ صُلِّيَتْ عَلَيْهِ مِنْ أَوَّلِ النَّشْأَةِ إِلَى ما نِهَايَةَ
لِلْكَمَالاَتِ"

سُبْحانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّة عَمَّا يَصِفُونَ وسَلاَمٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعاَلَمينَ.

ثم أذكر "لاَ إِلَهَ إِلاَّ
الله“(ثلاث مرّات) وتختم بقولك”محمد رسول الله".


إرسال مشاركة

[1سُورَة الأحْزاب، الآيَة: 56.

[2سورة الفَتْح، الآية: 10.

[3سورة طه، الآية :5.

[4سورة البَقَرَة، الآية 115

[5سورة النَّجْم، الآية: 9.

[6تضمين جُزئيٌّ للآية 10 من سورة النَّجم.


titre documents joints

الوظيفة (صلاة شجرة الأكوان)

1 جوان 2013
المستند : PDF
135.1 كيلوبايت

طالع أوراد الطريقة المدنية

20 ديسمبر 2007
المستند : PDF
1.5 ميغابايت

الصفحة الاساسية | الاتصال | محتوى الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 15342 / 1638035

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع تفضل   ?


  Tél: Zaouïa Madaniyya en FRANCE
Paris: +33 6 77 83 52 99   Lyon: +33 6 95 42 30 93
Grenoble: +33 6 63 12 78 30   Le Havre +33 6 13 95 21 24
Tél: Zaouïa Madaniyya en TUNISIE:
Tunis: +216 22 55 74 30

Creative Commons License

الزوار المتصلون حالياً: 7

الزوار المتصلون حالياً: 7