الله أكْبَرُ كبيرًا

وَفَاة المُنَعَّم العارف بالله سَيِّدي نَصْر الدين بن سُلطانَة

D 17 سبتمبر 2012     H 21:19     A المدني     C 0 messages


كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [français]

agrandir

انتقلَ الى جِوار رَبِّه المَغفور له سيدي نَصر الدين بن سلطانة يَومَ الأحَد 16/09/2012 حوالي منتصف الليل. وذلك بمدينة توزر. وسَيكون مَوكب الدفن بإذن الله يَومَ الثلاثاء 18/09/2012.

سيدي المنعم المرحوم نَصر الدين بن سلطانة هو أحَد أتباع الطريقة المدنية البررة المُخلِصين المتفانين في الله ورسوله وزاويته إلى آخر نفسٍ. تَتَلمَذ عَلى يَدِ الشيخ المُنعم سيدي محمّد المدني في آخر الخمسينات (سبتمبر 1958) بقصيبة المديوني. وظَل ثابتًا عَلَى العَهدِ، مُحبًّا وفيًّا متذوقًا وصائغًا لعذب المعاني ولطيفها.

وهو أصيل مَدينة توزر ومن مواليد تونس العاصمة يوم 13/02/1934 دَرَسَ في جامع الزيتونة وعاشَ مُتَنَقَّلاً بَينَ مَسقط رأسه والعاصمة وأوروبا

وكانت آخر زيارته للزاوية المدنية حيث قضى بها ثلاثة أيام خلال شهر رمضان 1433/2012 نصرالدين بن سلطانة

خَلَّف رحمه الله رصيدًا رائعا منَ القصائد الشعرية المتميزة، تَنِمُّ عَن مَلكات كبرى وقدرات فائقة في مدح المصطفى صلى الله عليه وسلم ووصف أصول التصوف الراقي
منها الابيات التالية ..

تعبيرا عن حبه لشيخه الاستاذ محمد المدني

أحبّكَ يـا مـدانــــــي لا مــلامـًــا *** إذا ما هـِمـتُ في حبّي هُياما

وأصْل الحبّ منك سرَى بروحي *** فألبســـتني الحقـيقةَ والسّلاما

طبيبَ الـــرّوحِ جرّاحَ القــــلوبِ *** فكم طهّـــرْتَ أوبــاءً جِساما