سيدي محمد تقتق رحمه الله،

الاربعاء8 ماي 2019, بقلم المدني


سيدي محمد تقتق {JPEG}

كان سيدي محمد تقتق، رَحمه الله، فانيًا في بهاء أستاذه المَداني، مغترفًا من جَنانِهِ أغلى المَعَاني. صَاحَبَه بيقين السالكين وارتادَ رياضَهُ بحُبِّ الوالهين، كان بذاك الصَّوتِ الصادح واللسان المادح حنجرُةً ربَّانيَّة، تَتَأوَّد معها جبالُ القُلوب وتطرب منها الأرْواح حين يُهَزهزها الهُيام في صفاء الراح. كنزُ الوصال في المُذاكرات وسُلطان الفتوح في المناظرات وبه صَفَت مَداركُ الرُّوح في الجلوات. أطرَبَ وهيَّم، فَرَحمه الله تعالى بقدر ما أخَّر من الخيراتِ وقَدَّم




أرسل رسالة

Facebook
Madaniyya Page Facebook

Visiteurs connectés : 7

الطريقة المدنية | للاتصال | محتوى الموقع | Youtube
TUNISIA: Tunis: +216 22 55 74 30 | FRANCE : Paris: +33 6 77 83 52 99 | Lyon: +33 6 95 42 30 93 | Grenoble: +33 6 63 12 78 30 | Le Havre +33 6 13 95 21 24 | UK: London: +44 7533 741 559 | US: New York: (1-646)799-3463