المدني

مَسْأَلَةُ اسْمِ الصَّدْرِ

الاربعاء 13 جوان 2012 بقلم المدني

المرجع [1]


ومِنَ الوثائق النادرة حقًّا التي كَتَبَهَا الشيخ سيدي محمد المدني –ولم تُطبَع من قبلُ - هَذَا التلخيصُ البَديعُ الذي يَستعرض فيه – بِهُدوءٍ وَحكمةٍ- نِقاشًا علميًّا دَارَ في الأوساط الأزهرية المُبارَكَة، في ثلاثينات القرن الماضي، حَولَ شَرعية اسم الصدر وأدلّته من السُنَّة المُطَهَّرَة. وخلاصة كلامه أنَّ حَديثَ الأنين واردٌ في مَصْدَرَيْن مَوثُوقَيْن، وأنَّ مَن ضَعَّفَه إنَّما التَبَسَ عليه اسمُ أحد الرُّواةِ. يقول الشيخ المدني:

1. فِي سَنَةِ ... [2] هِجْرية، كَتَبَ في مسألة اسْمِ الصَّدْر، في أعدادٍ مُتوالية من مَجَلَّة الاسْلام المِصرية، جَماعَةٌ من العُلماء بينَ مُثْبِتٍ ونَافٍ، أو نَقول: بَينَ مُقِرٍّ ومُنْكِرٍ.

2. ودَليل المُثبتين الذي يَعتَمدونَه هُوَ حَدِيثُ الأَنين، غَيرَ أنَّ النَّافينَ يَنفون ثُبَوتَ الحَديثِ، وَعَلَى رَأْسِهِمْ مُحَمَّد زَهرَان الأزْهري، ويُؤخَذ مِمَّا كَتبوه أنَّ حَديثَ الأنين - لَو ثَبَتَ - لَصَحَّ أن يَكونَ دَليلاً لِثُبُوتِ اسْمِ الصَّدْرِ.

3.كَتَب الشيخُ مُحَمَّد زَهرانُ كثيرًا في هذا المَوْضُوع، وحَاصِلُ مَا كَتَبَه أنَّ أحَدَ رُوَاةِ هَذا الحَديثِ وهو مُحَمَّد بنُ أيّوب بن سُويْدُ وَضَّاعٌ للحديث، فَهَذَا الحَديث مَوضوعٌ.

4. فَأجابَه أحَدُ المُثْبِتينَ وهوَ الشيخُ مُحمدُ عِمْرَانُ بنُ أحْمَدَ عِمرانُ الشاذليُّ الأزهريُّ  [3] قائلاً: "إنَّه قَد التَبَسَ عَلَى النَّافي اسْمُ الرَّاوي الكاذبِ باسم غَيرِهِ مِن رُوَاةِ هَذَا الحَديث، لأنَّ رَاوي الحَديث هو مَسْعُود بنُ مُحَمَّد الرَّمْلِي، رَوَى عَن أيَّوبَ بِن رَشيدٍ، لا أيوب بنُ سُوَيدٍ، المُتَكَلَّم فِيه بالضَّعْفِ.

5. قالَ الشَّيخُ عِمرَان: إنَّ حَديثَ الأنين وَرَدَ به في السُنَّة المُطَهَّرَةِ حَديثَانِ:

أَوَّلُهمَا: رَواه الإمامُ الرَّافِعي فِي كتاب التَّدْوِينُ فِي أَخْبَارِ قَزْوِينَ [4] .

وهو الذي اعتَمَدَ عليه الجَلالُ السُّيوطِيُّ وأثْبَتَهُ فِي جَامِعِهِ الصَّغيرِ [5].

وثَانيهما رَواه الدَّيْلَمي [6] في مُسنَد الفِردَوْس، ولَم يُخْرِج فيه حَديثًا واحدًا مِن المَوْضوعَاتِ.

قَالَ الشَّيخ عِمرَانُ: ولَم يُوجَد في رُواة الحديثَيْنِ مَن اسمُهُ مُحَمَّد بن أيوب بن سُوَيْدٍ... إلى أن قالَ الشيخُ عمران: “قَال العَزيزيُّ [7] : إنَّ هَذَا الحَديثَ حَسَنٌ لِغَيْره”.

هَذَا حَاصل مَا كَتَبَهُ النَّافي والمُثْبِتُ، وفِيه الكفايةُ، واللهُ وَلِيُّ الهِدَايَة.

[1نَقَلنا هَذَا النَّصَّ من الأرشيف الخاص بالزاوية المدنيّة وهْو كُرَّاسٌ كَبيرُ الحجم، بُدِئَ التدوين فيه من سنة 1930، واستُعمِلَ لتدوين بَعض قَصائد الشيخ المدني وَرَسَائِلِه ومَسائلَ أخرى تَتَّصِلُ بالفِقه والتصوّف. وقد تَدَاوَل عَلى النسخ فيه ثُلَّة من الفقراء، غَرَضهم حفظ كتابات الشَّيخ. ليس لهذا النصَّ الذي نقدمه اليوم تاريخٌ مُحددٌ.

[2بَيَاضٌ في الأصل.

[3التدوين في أخبار قَزوين، لعبد الكريم بن محمد الرافعي القزويني (توفيَ سنةَ 623 ه.) ، بتحقيق: عزيز الله العطاردي، يقع في أربع مُجَلَّدَاتٍ. وفيه يقول: رحمه الله: ثنا محمد بن إبراهيم المصري، ثنا أحمد بن علي القاضي بحمص، ثنا يحيى بن معين، ثنا إسماعيل بن عياش، عن ليث بن أبي سليم، عن بهية عن عائشة رضي الله عنها قالت دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعندنا عليل يأن فقلنا له اسكت فقد جاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال النبي دعه يأن فإن الأنين إسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل، التدوين في أخبار قزوين الرافعي الصفحة : 519، رواه أيضا كنز العمال - للمتقي الهندي6707- يا حميراء أما شعرت أن الأنين اسم من أسماء الله يستريح إليه المريض

[4التدوين في أخبار قَزوين، لعبد الكريم بن محمد الرافعي القزويني (توفيَ سنةَ 623 ه.) ، بتحقيق: عزيز الله العطاردي، يقع في أربع مُجَلَّدَاتٍ. وفيه يقول: رحمه الله: ثنا محمد بن إبراهيم المصري، ثنا أحمد بن علي القاضي بحمص، ثنا يحيى بن معين، ثنا إسماعيل بن عياش، عن ليث بن أبي سليم، عن بهية عن عائشة رضي الله عنها قالت دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعندنا عليل يأن فقلنا له اسكت فقد جاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال النبي دعمه يأن فإن الأنين إسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل، التدوين في أخبار قزوين الرافعي الصفحة : 519، رواه أيضا كنز العمال - للمتقي الهندي6707- يا حميراء أما شعرت أن الأنين اسم من أسماء الله يستريح إليه المريض وهو الذي اعتَمَدَ عليه الجَلالُ السُّيوطِيُّ وأثْبَتَهُ فِي جَامِعِهِ الصَّغير [[الجامع الصغير لجلال الدين السيوطي4228 - : دعوه يئن، فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل.

[5الجامع الصغير لجلال الدين السيوطي4228 - : دعوه يئن، فإن الأنين اسم من أسماء الله تعالى يستريح إليه العليل.

[6الفردوس بمأثور الخطاب، لأبي شجاع شِيرَوَيْه بن شهردار بن شيرويه الديلمي الهمذاني (ولد سنة 445 - توفيَ سنة509) طبع بدار الكتب العلمية بيروت، سنة 1986 وعدد الأجزاء واسم المحقق: السعيد بن بسيوني زغلول. وأما مسند الفردوس فهو تتمة كتبها ابن المؤلف ليسند أحاديث أبيه. والابن هو الحافظ أبو منصور شهردار ابن الحافظ شيرويه بن شهردار الديلمي‏‏ المتوفى سنة ثمان وخمسين وخمس مائة ، جاء في ترجمته في العبر ما نصه :قال ابن السمعاني‏:‏ كان حافظًا عارفًا بالحديث فهمًا بالحديث فهمًا عارفًا بالأدب ظريفًا‏، سمع أباه وعبدوس بن عبد الله ومكي السلار وطائفة وأجاز له أبو بكر بن خلف الشيرازي‏، وعاش خمسًا وسبعين سنة‏.‏

[7العزيزي، تلميذ الشيخ محمد حجازي الشعراني، شارح” الجامع الصغير“للسيوطي وفيه قال:”حَديثٌ حَسَنٌ لغيره“، اه.


الصفحة الاساسية | الاتصال | محتوى الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 892 / 1408050

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع المكتبة  متابعة نشاط الموقع شعائر الطريق   ?


  Tél: Zaouïa Madaniyya en FRANCE
Paris: +33 6 77 83 52 99   Lyon: +33 6 95 42 30 93
Grenoble: +33 6 63 12 78 30   Le Havre +33 6 13 95 21 24
Tél: Zaouïa Madaniyya en TUNISIE:
Tunis: 00216 98 47 38 13   00216 22 55 74 30

Creative Commons License

الزوار المتصلون حالياً: 9

الزوار المتصلون حالياً: 9