المدني
الصفحة الاساسية > مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني > مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني

مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني

السيرة

وُلدَ الشيخُ محمد المدني بن خليفة بن حسين بن الحاج عمر خلف الله سنة 1307/1888 في أسرة فلاحيّة متواضعة بقصيبة المديوني. زاول تعلُّمَهُ الأوَّلي في كُتّاب القرية حيث حفظ القران وتلقَّى مبادئ اللغة العربية قبل أن يلتحق بجامع الزيتونة بالعاصمة التونسية حيث تتلمذ على علماء معروفين مثل شيخ الاسلام المالكي، سيّدِي بلحسن النجّار والعلامة الشيخ الطاهر بن عاشور.

التقى الشيخ محمد المدني بالشيخ أحمد العلاوي أثناء زيارة هذا الأخير لتونس فأخذ عليه العهد ثم ما لبث أنْ صحبه الى الجزائر حيث تجرَّد هناك لمدة ثلاث سنوات متقطّعة أفاد خلالها الفقراء العلويين بعلومه ومعارفه الجمّة ثم عاد الى تونس وبدأ في نشر الطريق منذ 1910 حيث بنى زاويةً واستمرَّ على توسيعها فصارت المركز الأساسي للطريقة المدنية.

وتولَّى بعد عودته من الجزائر التدريس، لمدة خمس سنوات، بمدرسة قرآنية فُتحت بالمنستير.
وتزوَّج سنة 1918 بأم الفقراء السيدة هنونة العتيل وأنجب منها خمس بنات وأربعة أولاد مات منهم ثلاثة في حياته.
وحجَّ الشيخ محمد المدني مرتين سنة 1929 و سنة 1955.

والتحق إلى جوار ربّه في 14 ماي 1959 اثر مرض قصير.

الأعمال:

قضى الشيخ محمد المدني كلَّ حياته في الذّكر والمذاكرة والتدريس فهو لم يفتأ بين مجالس الذكر التي تكاد تكون منظمة بشكل يومي في الزاوية المدنية بقصيبة المديوني وفيها يدرَّسُ القرآنُ والفقه والتصوّف و فيها يجتمع للذكر والمذاكرة. وكثيرا ما كان الشيخ يتنقَّل بين المدن والأرياف التونسية للدعوة الى الله و تبليغ رسالته ولم تخلُ سياحاته المنتظمة والمتصلة من تدريس للفقه وتعليم لأصول الدين. وهكذا فإن أعمال الشيخ تتلخَّص في تهذيب نفوس الفقراء الذين كانوا يقصدونه من كل مناطق البلاد سعيا لمعرفة الله.

الآثار

صنَّف الشيخ محمد المدني في كافة فنون المعرفة ولمْ يَترك علما إلا وألَّف فيه إذا مكنه تكوينه الديني واللغوي المتين من تعاطي تفسير القرآن والحديث و إصدار الفتاوى، حسب المذهب المالكي، إلى جانب الشعر والرسائل والحكم الصوفية.

امتاز أسلوبه في التفسير بالوضوح والسلاسة إلى جانب الجمع بين المعاني الظاهرة والمعاني الباطنة وأهمُّ أعماله:

تفسير القرآن :

1- المعرفة الواضحة في تفسير سورة الفاتحة، 1921
2- الروضة الجامعة في تفسير سورة الواقعة، 1929
3- رسالة النور (في تفسير آية الله نور السماوات)، 1949

الحديث:

شرح الشيخ بضعة أحاديث عن طريق الإشارة:

4- اللحظة المرسلة عل حديث حنظلة 1923
5- حديث العشق (الديوان)

كما ألف في بيان شرعية آداب الطريق وتوضيح الحجج الدينية للأنشطة التي يزاولها الصوفية في مختلف العصور الإسلامية.

التصوف:

6- برهان الذاكرين 1921
7- هدية الإخوان في الإيمان والإسلام والإحسان 1919
8- منهل التوحيد
9- رسالة تحفة الذاكرين وحكم العرفين 1950
10- جواهر المعاني <

الفقه

11- الأصول الدينية 1918
12- الفتاوى
13- اللباب في إثبات الحجاب 1929

البلاغة

14- الجوهر المكنون.

شعر

15- ديوان أنيس المريد

و يدل هذا العرض الموجز لمؤلفات الشيخ على تعرضه لكافة الميادين وطول باعه فيها رغم أن هذه المؤلفات حررت، في الغالب، بشكلٍ وجيزٍ

الأفكار

صاغ الشيخ مجموعة من الأفكار النيرة التي تشكلت منها طريقته فهو يؤكد أولا على ضرورة التمسك بالعلوم والتحكّم في ناصيتها ولا سيما العلوم الشرعية والعصرية منها فهو يعتبر أن الرسالة الأولى لكل مؤمن ومسلم أن يغرف من بحر العلوم الظاهرة والباطنة حتى يتجاوز بها كل قواطع النفس والجهل.

كما ألحَّ الشيخُ على ضرورة الجمع والتوفيق الكاملين بين الشريعة والحقيقة و نادى - كما نادى أسلافه من علماء السنة- بأنْ لا تحقُّقَ إلا بعد التحلّي بآداب الشريعة و رسومها وبأنْ لا تشرُّعَ ما لم يصحبه ذوقٌ روحيٌ و تحققٌ باللطائف الإلهية.

على أنَّ هذا الجمع اللطيف بين حقائق الشرع وشرائع الحقّ لا يتمُّ إلا في رؤية متجذّرة في زمانها، عالمةٍ بالتغيرات الطارئة، ومواكبةٍ لما يستجدُّ في العصر بعد العصر من المتغيرات.

مقالات هذا القسم


أرجــوزة كفايــة المــريد (الشعر)

السبت 31 ديسمبر 2016 بقلم المدني
المحتويات قسمٌ أول في التوحيد بالدليل (...)فصل فيما يتعلق من الصفاتِفَصْل في الأدلة والبَراهِينفَصلٌ في المُسْتَحيل مِنَ (...)


جوابٌ عَن سؤالٍ (رسائل ومقالات)

في حُكْم الذِّكر بَعدَ الصَّلَوات المَكتوبَةِ
الاثنين 29 فيفري 2016 بقلم المدني

جَوهرةٌ من جَواهِر الفِقهِ المَالكيِّ نادِرةٌ، ودراسةٌ في مسألة الذِّكْرِ بَعد الصلاة، باهِرَة. نَعتَزُّ اليومَ بإصدار مَدارِكِها وجاليها، وهي من الرسائل المَجهولة لسيدي الشيخ مُحمَّد المَدَني، رَضيَ اللهُ عنه، كَتَبَها سنة 1932 وأرسل بها إلى شيخه سيدي أحمد العلاوي، رَضيَ الله عنه، مُساهَمَةً منه في جَريدة البلاغ. وفيها تـأصيلٌ شرعي مَتينٌ لهذه الشعيرة من شعائر الدين.



الانتصارُ للحَقِّ وأهله. (رسائل ومقالات)

الجمعة 1 جانفي 2016 بقلم المدني

نَعتَز بتقديم هذه الرسالة التي كتبها سيدي الشيخ محمد المدني، سنة 1927، أي قبل ثمانين عامًا تقريبا، ولكنها لم تشتهر بين الناس، وفيها يدافع عن التصوف وبعض مَبادئ الطريقة، والظاهر أنه كتبها بُعيدَ زيارة لمستغانم عند شيخه سيدي أحمد العلاوي. وثيقة تاريخية نادرة ولطيفة علمية رائعة.



تمَزَّقَ ثوبُ الوهمِ فأضاءَ ناظِري (الشعر)

الاربعاء 27 نوفمبر 2013 بقلم المدني
مِن قَصائد المَعرفة الربّانية الفاخِرة، ومَدْحِيَّةٌ في العشق زاهِرَةٌ. يُنْشِدُ فيها الشيخ مُحمَّد المَدني، رَحِمَه الله، أنْسَه بالله، حينَ أشرقت على قلبه أنوارُ الهِداية وتَنَوَّر جنانه بلطيف العناية، فَصَدَحَ لسانُه بهذه الأبيات العَذبة. ويغلبُ الظنُّ أنَّ هذه القصيدة كُتِبت قَبل انتقال الشيخ العلاوي سنة 1934. وعلى المريد أن (...)


الخلّ الوفيّ (الشعر)

الاربعاء 13 نوفمبر 2013 بقلم المدني

في هذهِ القَصيدَة الرَّائعة، يَحُثُّ سَيِّدي مُحمد المدنيّ، كافةَ المؤمنينَ على التوجُّهِ بِصِدقٍ لِرَبِّ العَالَمين، والغَيبَةِ الحقّ عَن سائِر المخلوقين، حتَّى يَعمرَ القلب بأنوار اليقين. وَيَتَّسِمُ هذا القَصيدُ بِجَمال الأسلوب ومتانَةِ المَعنَى حتّى أنَّه يُعَدُّ مِنهاجَ السَّير نَحوَ اللهِ، والفناءِ عَمّن سواه.



شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة (الحـديث)

الاربعاء 12 جوان 2013 بقلم المدني

نَتشرَّف بتقديم رسالة اللحظة المُرْسَلَة على حديث حَنظَلَةَ، رَضيَ الله عنه، وفي هذا الكتاب الذي ألَّفَه الشيخ سيدي محمد المدني، قَدَّسَ الله روحَه، يظهَر علمه الجمّ في مَجال الحديث روايَةً وشرحًا ودرايةً. كما تظهر رقة أفهامه اللطيفة حين يتطرق إلى شرح هذا الحديث الشريف حسب المنهج الإشاريّ في التأويل.



يَا رَسُـــــولَ اللهِ إِنِّـــــــــــــي (الشعر)

الاثنين 13 ماي 2013 بقلم المدني

والمَحَبَّة بَلْسمٌ للقلوب عَجيبٌ. يَرتقي بلمحاتها المُريد الى أعالي المقامات في أقصر اللحظات، ويدنو بها إلى عزّ المُشاهدات بأدنى المجاهدات، وهْيَ له ترياقٌ يشفي الأدواء، ومرقاة يعلو بها سبلَ الهدى. وهذا سيدي الشيخ محمد المدني، نَوَّر الله ضريحه، يتغنَّى بأشواقه في حُرقة المشتاق، ويَنثرُ درًّا من عَليِّ الأذواق في قصيدة: أيَّها العشاق...
فتمتعوا فالأوقات طابت...



قلبي يُحَدِّثُني بأنّك مُتلفِي (الشعر)

الخميس 9 ماي 2013 بقلم المدني

 من الشَّطحاتِ الربّانيّة الفاخِرة التي تَغنَّى فيها الشيخ سيدي محمد المدني، رضي الله عنه، بالحضرة العليّة، تفيض هذه القصيدة النادرة (قلبي يُحَدِّثُني بأنّك مُتلفِي) وفيها يُفدّي مَحبوبه، الحقّ سبحانه وتعالى، بروحه الطاهرة. إنّها رقّة في العبارات وعمق في المعاني الباهرة وأنوارٌ في المشاهدات العالية الطّاهرة، قصيد عارضَ فيه سلطانَ العاشقين سيدي عمر بن الفارض... هكذا كان حال سيدي محمد المدنيّ، رَضيَ اللهُ عَنه، يَتَذوّق أعذبَ معاني الحبّ الصوفيّ -في أرقّ نَفحاتِه- ثمّ يَصوغُها شرابًا شرعيًّا سائغا لذةً للشاربين، فقدس الله سره إلى إلى يَوم الدّين.



أعندك من ليلى حديث محرّر (الشعر)

الاربعاء 8 ماي 2013 بقلم المدني

مِن عادة أهل الله العاشِقين الواصلين التغنّي بالحقيقة الربّانيّة الباهرة. ومِن عادَتهم أيضًا الترميز إلى تلك الحقيقة السَّنيَّة - على سبيل السَّتْر والذلّة والتَّواضُع- بأسماءٍ مثل: لَيلى وسَعدى ومَيْ... وذلك حتى يُعبِّروا عن لَطيف مواجيدهم بِلغَةٍ شعريّة صافية رقيقة، وهم في ذلك يتبعون سيّدنا ...



سَيّدي مُحَمَّد المَدني يرثي شَيخَه سيدي أحمد العلاوي 1934 رحمهما الله (الشعر)

الجمعة 28 سبتمبر 2012 بقلم المدني
في يوم 14 جويلية 1934 وَرَدَ نَبَأ انتقال العارف الرباني سيدي أحمد العلاوي إلى الرفيق الأعلى. وتروي أمّنَا الحاجة، زوجة سَيّدي محمد المدني، ما انتاب الشيخ يومَها من شدَّة الأحزان وغلبة الأشْجان. وفي أيام المأتم تلكَ، أهدى له أختام القرِآن وذَبَحَ الشاءَ وأطعم الفقراء. ومنذ ذلك التاريخ دَأبَ الشيخ على إهدائه أختامَ القرِآن كل رمضان (...)


الصفحة الاساسية | الاتصال | محتوى الموقع | | إحصاءات الموقع | الزوار : 1637862

متابعة نشاط الموقع ar  متابعة نشاط الموقع مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني   ?


  Tél: Zaouïa Madaniyya en FRANCE
Paris: +33 6 77 83 52 99   Lyon: +33 6 95 42 30 93
Grenoble: +33 6 63 12 78 30   Le Havre +33 6 13 95 21 24
Tél: Zaouïa Madaniyya en TUNISIE:
Tunis: +216 22 55 74 30

Creative Commons License

الزوار المتصلون حالياً: 7