أبشري يا نفس اليوم بالوصال

الثلثاء 5 ديسمبر 2017, بقلم المدني


ومن القصائد العتيقة التي صاغها سيدي الشيخ محمد المدني، رضي الله عنه، قصيدة : “أبْشري يا نفس اليوم بالوصال”، وهي تنشر لأول مَرَّة بعد أن وَجدناها في إحدى الأوراق القديمة التي تعود لسيدي محمد طقطق، رَحمه الله.

الشيخ سيدي محمد المدني {JPEG}

وهي قصيدة رائعة تصف بشرى ملاقاة الله والحصول على أنوار سناه.

أبشري يا نفسُ اليوم بالوصال * وارتَعي في روض الأنس والقَبول
حلـــت الأفراح و البُعد قد زال * وظـــــــــــلام البَيْن كان في أفول
أشرقت شَمس محَيا ذا المفضال * شيخنـــــا العلاوي مِفتاح الدخول
لا مَلام إن تعربـــــــــد الخيال * ثــــــــــــــم قال صائحًا وهو يقول:
أبشري يا نفس اليَوم بالوصال * وارتَعـي في رَوض الأنس والقَبول

لا جنــاح للمحــــــــــب إن بــدا * قَمر المحبـــــــوب زالت الشجون
هـــــــام وجدا في هواه وغَدا * فَرط حبه شجـــــــــــــونٌ وجُنون
إن خمـــــر الوصل سكره حَلال * فلـــــــــــــــــذا قلت قولا لا يزول
أبشري يا نفس اليوم بالوصال * وارتَعي في رَوض الأنس و القبول

أضْرِمَت في كبدي نار الأشواق * ودُمـــــــــــوع العَين زَادها الثَّجج
نَبتَغــــي منكم سويعات التلاق * غيــــــــــــرَ أنَّ البُعد زادني حَرج
أحمـــــــد الله الكريم ذا الجلال * وأنــــــــادي لما قد نلت المأمول
أبشري يا نفس اليوم بالوصال * وارتَعي في روض الأنس والقبول

كَم أنادي البدر في دجى الظلام * وأعــــــــــــــــاتب الليالي والأيام
وأبيــــــــت ساهرًا أبغي المرام * وسميــــــــــر الشوق ماله منام
أيَنــــامُ الليل مشغولُ الأحوال؟ * إذ ينــــــــــــادي دائما وهو يقول:
أبْشري يا نفس اليوم بالوِصال * وارتَعي في رَوض الأنس والقَبُول

تحقيق ن. المدني 30 جويلية 2017.




أرسل رسالة

Facebook