آداب وسلوك
هنا الطريق : الصفحة الاساسية » الشيخ حياته وآثاره » الشيخ سيدي محمد المدني

الشيخ سيدي محمد المدني

D 27 أوت 2006     H 18:26     A المدني    


agrandir
JPEG - 412 كيلوبايت
ترجمة الشيخ محمد المدني
المرجع: مشاهير التونسيين

السيرة

وُلدَ الشيخُ محمد المدني بن خليفة بن حسين بن الحاج عمر خلف الله سنة 1307/1888 في أسرة فلاحيّة متواضعة بقصيبة المديوني. زاول تعلُّمَهُ الأوَّلي في كُتّاب القرية حيث حفظ القران وتلقَّى مبادئ اللغة العربية قبل أن يلتحق بجامع الزيتونة بالعاصمة التونسية حيث تتلمذ على علماء معروفين مثل شيخ الاسلام المالكي، سيّدِي بلحسن النجّار والعلامة الشيخ الطاهر بن عاشور.
التقى الشيخ محمد المدني بالشيخ أحمد العلاوي أثناء زيارة هذا الأخير لتونس فأخذ عليه العهد ثم ما لبث أنْ صحبه الى الجزائر حيث تجرَّد هناك لمدة ثلاث سنوات متقطّعة أفاد خلالها الفقراء العلويين بعلومه ومعارفه الجمّة ثم عاد الى تونس وبدأ في نشر الطريق منذ 1910 حيث بنى زاويةً واستمرَّ على توسيعها فصارت المركز الأساسي للطريقة المدنية.
وتولَّى بعد عودته من الجزائر التدريس، لمدة خمس سنوات، بمدرسة قرآنية فُتحت بالمنستير.
وتزوَّج سنة 1918 بأم الفقراء السيدة هنونة العتيل وأنجب منها خمس بنات وأربعة أولاد مات منهم ثلاثة في حياته.
وحجَّ الشيخ محمد المدني مرتين سنة 1929 و سنة 1955.
والتحق إلى جوار ربّه في 14 ماي 1959 اثر مرض قصير.
الأعمال:
قضى الشيخ محمد المدني كلَّ حياته في الذّكر والمذاكرة والتدريس فهو لم يفتأ بين مجالس الذكر التي تكاد تكون منظمة بشكل يومي في الزاوية المدنية بقصيبة المديوني وفيها يدرَّسُ القرآنُ والفقه والتصوّف و فيها يجتمع للذكر والمذاكرة. وكثيرا ما كان الشيخ يتنقَّل بين المدن والأرياف التونسية للدعوة الى الله و تبليغ رسالته ولم تخلُ سياحاته المنتظمة والمتصلة من تدريس للفقه وتعليم لأصول الدين. وهكذا فإن أعمال الشيخ تتلخَّص في تهذيب نفوس الفقراء الذين كانوا يقصدونه من كل مناطق البلاد طمعا في معرفة الله.

الآثار
صنَّف الشيخ محمد المدني في كافة فنون المعرفة ولمْ يَترك علما إلا وألَّف فيه إذا مكنه تكوينه الديني واللغوي المتين من تعاطي تفسير القرآن والحديث و إصدار الفتاوى، حسب المذهب المالكي إلى جانب الشعر والرسائل والحكم الصوفية.

تفسير القرآن : امتاز أسلوبه في التفسير بالوضوح والسلاسة الى جانب الجمع بين المعاني الظاهرة والمعاني الباطنة وأهمُّ أعماله:

المعرفة الواضحة في تفسير سورة الفاتحة، 1921

الروضة الجامعة في تفسير سورة الواقعة، 1929

رسالة النور (في تفسير آية الله نور السماوات)، 1949

الحديث:

شرح الشيخ بضعة أحاديث عن طريق الإشارة:

اللحظة المرسلة عل حديث حنظلة 1923

حديث العشق (الديوان)

التصوف:

كما ألف في بيان شرعية آداب الطريق وتوضيح الحجج الدينية للأنشطة التي يزاولها الصوفية في مختلف العصور الاسلامية.

برهان الذاكرين 1921

هدية الإخوان في الإيمان و الإسلام و الإحسان 1919

رسالة تحفة الذاكرين وحكم العرفين 1950

جواهر المعاني

الفقه

الأصول الدينية 1918

الفتاوى

اللباب في إثبات الحجاب 1929

و يدل هذا العرض الموجز لمؤلفات الشيخ على تعرضه لكافة الميادين وطول باعه فيها رغم أن هذه المؤلفات حررت، في الغالب، بشكلٍ وجيزٍ

الأفكار
صاغ الشيخ مجموعة من الأفكار النيرة التي تشكلت منها طرقته فهو يؤكد أولا على ضرورة التمسك بالعلوم والتحكّم في ناصيتها ولا سيما العلوم الشرعية والعصرية منها فهو يعتبر أن الرسالة الأولى لكل مؤمن ومسلم أن يغرف من بحر العلوم الظاهرة و الباطنة حتى يتجاوز بها كل قواطع النفس والجهل.
كما ألحَّ الشيخُ على ضرورة الجمع والتوفيق الكاملين بين الشريعة والحقيقة و نادى - كما نادى أسلافه من علماء السنة- بأنْ لا تحقُّقَ إلا بعد التحلّي بآداب الشريعة و رسومها وبأنْ لا تشرُّعَ ما لم يصحبه ذوقٌ روحيٌ و تحققٌ باللطائف الإلهية.
على أنَّ هذا الجمع اللطيف بين حقائق الشرع و شرائع الحقّ لا يتمُّ إلا في رؤية متجذّرة في زمانها، عالمةٍ بالتغيرات الطارئة، ومواكبةٍ لما يستجدُّ في العصر بعد العصر من المتغيرات.

الشيخ محمد المدني والفقه المالكي

بسم الله الرحمان الرحيم

الـحَمد لله الذي خَلَقَ الموجودات مِن ظُلمَة العدم بنور الإيجاد، وجَعَلَها دليلاً على وَحدانيته لِذَوي البصائر إلى يوم الميعاد، وَشَرَعَ شرعًا اختارهُ لنفسِهِ وَأنزله في كتابه، وأَرسل به سيدَ العبادِ، فَأَوضَحَ لَنَا مَحجّته، وَقَالَ هَذي سبيل الرشاد، وَالصَّلاَة والسلام الأتمّان الأكملان الأغرّان الأنوَرَان عَلَى المبعوث رحمةً للعالمين وَمَنَارًا للسائرين، وَهاديًا للحائرين، سيد السابقين واللاحقين، وَأَكرَم الأولين والآخرين، سيّدنا ومولانا محمد القائل:“مَن يُردِ اللهُ به خيرًا يُفَقِّهُ فِي الدّين”، وَعَلَى خُلَفَائِه الرّاشدين ، وعلى آله وأصحابه مصابيح الهدى، وَينابيع الرّحمة، وَالصفوة من المؤمنين الصّادقين.

وبعد ،

1- مرحلة التحصيل فلإرشاد:

لما يسّر تبارك وتعالى لي الإطلاع على نسخة من كتاب
“الأصول الدينية”
للعالم الربَّاني، الأستاذ الإمام الشيخ سيدي محمد المدني رحمه الله وبرّد ثراه، ازدَدتُ إدراكًا ويقينًا أنَّ مناقبَ شيخِنَا قَدّس الله روحَه أبعدُ مِن أَنْ تُستقَصى، وخصائصَه أكثرُ من أَن تُحصى. اشتَهَرَ بالبلاد التونسية أنَّه مؤســـس الطريقة المدنية وإليه تُنسَبُ.

فَبعَدَ تَحصيله العلوم الشرعية بالجامع الأعظم، جَامع الزيتونة المعمور الذي حَفظَ وَحَافَظَ عَلى دين وعروبة المغرب العربي الكبير– وتَخرّجه عَلَى يَد نخبة من علماء عصره الأجلاء رحمهم الله جميعا، نَخص بالذّكر منهم شيخ الإسلام الحنفي سيدي محمد بن يُوسف، والمفتي المالكي الشيخ سيدي بلحَسَن النجار، والأستاذ الإمام شيخ الإسلام سيدي محمد الطاهر بن عاشور، وقَاضي الجماعة سيدي محمد البشير النيفر، وشَيخ الإسلام سيدي محمد العزيز جعيّط، سَاعدته المقادير على الاتصال بالصوفي الأكرم المشهور بتلقين الإسم الأعظم الشيخ سيدي أحمد العلاوي المستغانمي من القطر الجزائري، وتَمسك بالطريقة العلاوية، وتَلَقَّى علمَ التصوّف على يديه، وصاحبه نَحوًا من ثلاث سنوات، ثم تفضَّلَ عَلَيه بالإذن في الرجوع إلى تونس لإرشَاد الخلق ونشر طريق التصوّف بإجازة خطيّة، وكان ذلك في سنة 1329 هجرية/1910 ميلادية.

ومنذ ذلك التاريخ إلى أن انتقل الى الرفيق الأعلى سنة 1378هـ/1959 م، أي مَا يقارب نصف القرن، عمل رضي الله عنه وأرضاه على نشر مبادئ التصوّف السنيّ القائمة على قيم المحبّة والإخلاص والعمل الصالح، والأخلاق الفاضلة، وتزكية النفس، والتعبّد والذكر، والشكر لله عزّ وجلّ، وانْبَرَى يُجدِّد الرّوحَ الدينيةَ، ويرسّخ ثقافة التسامح والاعتدال والوسطية، وينشر السلوك الحضاري، بعيدًا عن كلِّ أَشكال الغلوّ والتحجّر والإفراط والتزمّت والتعصّب.

وكان من ثَمَرات هذا السعي الحثيث الجاد أنِ انتَفَعَ خَلقٌ كثيرٌ بعلمه ونصحه وإرشاده، وتَخَرَّجَت عَلَى يَديه أجيال عرفت باستقامة سلوكها، ونقاوة ظاهرها، وَصَفاء سريرتِها، وطهارة باطنها، واعتدال مواقفها، وسلامة اتجاهها. وعرف هو بين الخاصة والعامة بأنه الصوفي العامل، والمرشد المربي الكامل، شيخ الطريقة الصوفية، المشهورة بالمدنِيّةِ.

غَيرَ أَنَّه خفي عن كثيرين منهم جوانب منه على قدر من الأهمية كبير، سأقتصر في عرضي الموجز هذا على واحد منها ، وهو الجانب الفقهي.

فبالإضافة إلى ما أفاض الله به على شيخنا الجليل رضي الله عنه من يَنَابيع الحِكَم ومن جَدَاول المعارف وأنهار الكلم، ومَا حَبَاه به من لطائف لدنيّة، وفتوحات ربانية، ومَعَارفَ ذَوقيَّة، كَانَ نَتيجة لتوجيه كليته لعلم القوم، الذي أظهر فيه الباع الطويل وأخذ منه الحظ الجزيل حتى ركب ذروة سنامه، فَقَد خصّه تبارك وتعالى بفقه غزير، وإلمامٍ شَامل بالمقاصد الشرعية والقواعد الكلية والمسائل الفرعية، خصوصا على مذهب السادة المالكية، يَشهد له بذلك كتابه
الأصول الدينية في شرح الرسالة العلاوية“”
وكذلك فتاويه وإجاباته على أسئلة مريديه المبثوثة في رسائله التي كان يَبعث بها إليهم تَتْرَى.

2- نظرة في كتاب
الأصول الدينية“”
.

الأصول الدينية
هو كتاب لا يزال مَخطوطًا، تبلغ صفحاته 262 من الحجم الكبير ولكن طبع منه الجزء الثالث. وهو شَرح مختصر وضعه الشيخ رحمه الله عَلَى “الرسالة العلاوية في بعض المسائل الشرعية”، وهي رسالة تشتمل على ألف بيت نظمها الشيخ العلاوي رضي الله، قال في شأنها المؤلف في مقدمة الكتاب: “أَلفَيتها روضةَ الأزهار، أو نقول بستان الأثمار، تأخذ بمجامع البصائر والأَبصار، لما اشتملت عليه من التحقيقات والأسرار، جَمَعَت أركان الدين الإيمان والإسلام والإحسان، وحَوَت أصوله بغاية التحقيق والإتقان، سَهلة التعبير، ثَابتة التحرير، قلَّ أن يكون لها في المؤلفات نظير”.

وقد احتوى هذا الكتاب على مقدمة مُختَصَرةٍ، وبيان مستفيض لما يلزم المكلف من التوحيد، باعتباره الرّكن الأول من أركان الدين. وخُتمَ بِجملة صالحة من التصوف يحتاجها المريد السالك لطريق الله، لما يلزمه من بيان الخلوة وكيفية ذكر الإسم الأعظم، ومَا يَلزَم المريــد من الآداب مع شيخه وإخوانه، ومَا يَلزمه أن يَتَحلّى به من جميل الصفات وأنواع المبرَّات، حَتَّى يَتَحَقَّقَ بالركن الثالث من أركان الدين، المعبّر عنه بالإحسان في الحديث الثابت عن سيد الأنام عليه أطيب الصلاة وأذكى السّلام.

وحاز القسم الأوسط : فقه العبادات القدرَ الأَوفى من الكتاب. فَقد شَمَلَ هذَا القسمُ الطَّهَارَةَ بأنواعها وأحكامها، ومَا يَكثر الاحتِيَاجُ إليه كَقضاء الحاجة وما يتعلق بها، والوضوء والغُسل، وَأَحكام الحيض والنفاس، والمسح على الخفّ والجبيرة، والتيمم ، وإزالة الخبث عن ثوب المصلي وبدنه ومكانه.

ثم تعرّض بعد ذلك إلى شروط الصلاة، وأوقاتها، ورفع الأذان لها،وأركانها ، وسننها، ومستحباتها ، ومكروهاتها، ومحرّماتها، ومبطلاتها، ومباحاتها. وعقدت فصول للنوافل وأوقاتها، والفَوائت وقضائها، وسجود السهو والتلاوة، وصلاة الجماعة وما يتعلق بها،وأحكام القصر والجمع، والخوف والجمعة، والعيدين، والخسوف والكسوف، والجنازة.

ثم تناول بعد ذلك الزكاة وشروطها، والأموال التي تجب فيها وأنصبتها، والجهات التي تُصرَفُ إليها الصدقات، وخَتَمَ هذا البابَ بزكاة الفطر.

ثم انتقل إلى باب الصيام، فذكرت جملة هامة من الأحكام يَحتاجها المكلّف، وَفَصَّلَ القولَ في أنواع الصوم ومسائل الاعتكاف.

ثُمَّ خَتَمَ هذا المبحث الفقهي الهام والمفيد بأحكام الحجّ إلى بيت الله الحرام، ومَا يَجب على المكلّف معرفته في حق سيّد الوجود صلى الله عليه وسلم.

وَقد نَظَمَ الشيخ رحمه الله مادةَ كتابه تبعًا لأبيات المنظومة، فهو يسترسل في شرحها على اعتبار مضامينها ومَا تُعالجه من أحكام، لذَا تَجده يشرحها بيتا بيتًا، ومرّة بيتين بيتين، وأخرى ثلاثة ثلاثة، وقد يشرح تسعة أبيات بالجملة كل ذلك بأسلوب لغوي بديع ، كما سنبينه لا حقا بمشيئة الله تعالى. وَكَانَ الفراغ من هذا الشرح على حدّ قول الشارح رحمه الله :"مساء يوم الأربعاء الرابع والعشرين من أنور الربيعين عام ثمانية وثلاثين وثلاثمائة وألف، الموافق لأربعاء 17ديسمبر 1919 .

3- أسلوب الكتاب ومنهجه:

وكتاب “الأصول الدينية” يعتبر ضمن ما كتبه الشيخ سيدي محمد المدني رضي الله عنه، ومَا وضعه من شروح، ومن أهمّ ما ألفه في باب الفقه لطلبة العلم فيما يتعلق بأركان الدين وقواعد الإسلام ، وتَبسيطها وتوضيحها لعامة المسلمين وذلك :

أولا : استنادا إلى الحديث الشريف الصحيح المروي عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال : “بَينَمَا نَحن جلوسٌ عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شَديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ، ووضع كفيه على فخذيه، وقَالَ : يا محمد، أخبرني عن الإسلام فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : الإسلام أن تشهد أن لا إلهَ إلاَّ الله وأنَّ محمدًا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا. قَالَ صدقت فعجبنا له يسأله ويصدقه قال : فأخبرني عن الإيمان قال : أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشرّه قال صدقت قال : فأخبرني عن الإحسان قال:أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك. قال: فأخبرني عن الساعة قال : ما المسؤول عنها بأعلم من السائل . قال : فأخبرني عن أماراتها قال : أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان. ثم انطلق فلبثت مليًّا، ثم قالَ : يا عمر أتدري من السائل ؟ قلت الله ورسوله أعلم قال : فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم”. رواه مسلم.

وثانيا : سيرًا على نَهج كثير من علماء السلف الصالح الذين أفنوا جهودهم في خدمة الشريعة، وبيان أحكامها، وإشاعة أنوارها ، وإذاعة أسرارها في أرجاء عالمنا الإسلامي، حتَّى يكونَ المسلمون على بيِّنَة من معرفتها والتمييز بينها، وحتَّى تَكونَ عبادتهم صحيحة سليمة، تامّة كاملة، مستوفية للشروط المطلوبة، وتَكونَ خالصةً لوجه الله الكريم، وموافقة لما جاءت به السنّة القولية والفعلية عن نبيّنا المصطفى الأمين عليه أفضل الصلوات والبركات والتسليم .

فجاء كتاب “الأصول الدينية” كما أراده له مؤلفه رحمه الله مبيّنا لتلكم الأحكام، جامعًا لمَا تفرّق في غيره من شتات الفروع بغاية الإيجاز والإيضاح، بل متفرّدا بمسائل فتح الله بها على المؤلف ليست في غيره من المصنفات، ومُوضّحًا لجميع ذلك على مقتضى مذهب الإمام مالك رحمه الله، إمام دار الهجرة المحمديّة، التي هي المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصّلاة وأزكى السّلام، وهو المذهب الفقهي السنّي الذي أخذ به سكّان المغرب العربي قاطبةً منذ دخول هذا المذهب إلى تونس وانتشاره فيها، بل في المغرب كلّه، عَلَى يَد الإمام عبد السّلام بن سعيد التنوخي المعروف بسحنون في أواخر القرن الهجري الثاني، واعتمدوه وتمسّكوا به في الأحكام والفروع الفــقهيّة المستنبطة من القرآن الكريم والسنّة النّبويّة، في كنف اليسر والوسطيّة .

ولقد سلك الشّيخ سيّدي محمّد المدني رضي الله عنه في هذا الكتاب أسلوبا مبسّطا سهلا، حلوا جميلاً، مشوّقا مؤثرا، فكان كلامه كما يقول صاحب الموافقات:“قريبَ المأخَذ، سَهلَ الملتمس”، وكانت آراؤه واضحة جليّةً، وعباراته رقيقة نديّةً، وجُمَلُهُ السلسة تأسر العقولَ، وتَأخذُ بِمجَامِع قلوب الفحول، ومَعَانيه الرّقراقة تنساب بلا مشقَّة ولا عناء ، كما ينساب في الجداول الماء، لا يشبع القارئون من مطالعة أبوابه وفصوله، ولاَ يكلّ طلبة العلم من مذاكرة مسائل فروعه وأصوله.

لقد كان هذا الشّرح المبارك متّفقا مع الغاية التي هدف إليها الشارح رضي الله عنه، مراعيا عقول النّاس وطاقاتهم واستعابهم وفهمهم، إذ النّاس طوائف مختلفة، وجماعات شتّى، وثقافات متباينة، وعقليات متفاوتة، وعادات وتقاليد عديدة. قَالَ رحمه الله في مقدمة الكتاب : “فَاستَأذَنته في شرحها، فَأَذنَ لِي وَأَشاَرَ عَلَيَّ أن أسيرَ حذوَ لفظها، وأن لا نأتي بالغريب من الكلام ، فباللفظ المألوف يَحصل المرام، وَقَد قال صلّى الله عليه وسلّم :” خَاطِبُوا النّاسَ بمَا يَفهمون“. لذلكَ قَد تَنازل الشّيخ في هاته الرّسالة فتراه كثيرا ما يَجنحُ للتّعبير بلغة القوم، والتكلّم باللسان المشهور في هذا اليوم، تسهيلا للفهم ونشرا للعلم ، جزاه الله بما هو أهله، فشرحتها حسبما سمحت به القريحة، وأَدّتنِي إليه النّصيحة”. اهـ.

فنبيّنا الأكرم صلّى الله عليه وسلّم، وهو مرشدنا الأعظم، ومعلّم البشريّة جمعاء، كَانَ ينوّع أسلوبه، ويَختار ما يناسب عقول النّاس، بَل ويأمر أتباعه من الدّعاة إلى الله بمخاطبة النّاس على قدر عقولهم.

وعلى هذا الهدي الرّشيد، سار المؤلف رضي الله عنه، فَكانَ حكيما، هَدفه الوصول إلى قلوب النّاس قبل عقولها، وكَانَ يَتَعَامل مع العقول حسب مقدرتها، لا حَسَبَ مَقدرته هو، ولاَ يَحملها فوقَ طاقتها لذلك كان رضي الله عنه يَحرص في أغلب الأحايين على تقرير المشهور في المذهب دون ذكر الخلاف في المسألة، تَسهيلاً على المريد، واجتنابًا للتعقيد، فكان بحق من أهل هذه الآية الكريمة “ولكن كانوا ربانيّين”. قَالَ سيّدنا عبد الله بن عبّاس رضي الله عنهما في تأويل هذه الآية :“أَي كَانوا حكماء علماء حلماء”. وقال البخاري :“ويُقَال الرباّني الذي يربي النّاس بصغار العلم قبل كباره”. قَالَ ابن حجر :“والمراد بصغار العلم مَا وَضح منَ مَسائله، وبكباره ما دقّ منها، والبَدء بصغار العلم مرجعه مراعاة العقول”. وقد قيل :“كِلْ لِكلّ عبدٍ بِمعيار عقله، وزِن لَه بميزان فَهمه، حتّى تسلم منه وينتفع بك ، وإلاّ وقع الإنكار لتفاوت المعيار”.

إنّ غاية المؤلف من وضعه هذا الشرح الميسر أن يكون في متناول عامة النّاس من المسلمين، ويظل بين أيديهم مرجعا من مراجع الفقه المالكي الميسّر، كرسالة سيّدي أبي محمد عبد الله بن أبي زيد القيرواني ( ت 386 هـ ) بشروحها المختصرة، وكشرح الشّيخ سيّدي محمد بن أحمد بن محمد المالكي الشهير بميّارة ( ت 1072 هـ ) على منظومة “المرشد المعين على الضروري من علوم الدين” للشيخ سيدي أبي محمد عبد الواحد بن عاشر الأندلسي ( ت 1040 هـ) ، وغيرها من الكتب الفقهية المالكية الميسّرة والمتداولة التي نفع الله بها المسلمين شرقا وغربا.

ومما تَجدر ملاحظته والتنبيه عليه، أنَّ المؤلفَ رحمه الله لم يتعرّض في شرحه إلى ذكر الدليل من الأصول التي اعتمد عليها الإمام مالك رحمه الله في تأسيسه لمذهبه الجليل إلاّ نادرا، واكتفى في الغالب بذكر مشهور المذهب، وهو رواية ابن القاسم عن مالك في المدوّنة، ثمّ رواية غيره فيها، ثم روايته في غيرها ، ثم رواية غيره في غيرها ، إلى غير ذلك مما هو مبسوط في كتب المذهب ومبيّن لما به الفتوى.

وعذره رحمه الله أنه سلك المسلك السائدَ عندَ أغلب أيمّتنا المالكية، وهو أنّ معظم مصنفاتهم لا تتعرّض للدليل من الكتاب والسنّة وإجماع الأمّة إلاّ نزرًا قليلاً. وليس ذلك عن جهلهم بالدليل الأصلي ولا بالدليل الفرعي، ولا عن إهمال منهم لهذه الأدلّة، فإن لتبيين أدلّة الفروع أهمية كبيرة، وإنما مردّ ذلك في تقديرنا إلى ثِقَتهم بأئمة المذهب الذين دوّنوا الفروع عن الإمام مالك رضي الله عنه، وأَدَبُهم مَعهم. فَثقتهم بهم – وهم جديرون بهذه الثقة – جعلتهم لا يحتاجون للبحث عن أي دليل، مثلهم في ذلك مثل بعض التابعين في الحديث المرسل يرسلون الحديث لثقتهم بالصحابي الذي رووه عنه.

4- خلاصة العرض :

إنَّ الأستاذَ الإمام الشيخ سيدي محمد المدني رحمه الله وبرّد ثراه هو أحد أوعية العلم المتضلعين في فقه الأحكام الشرعية، وقد قدّم بكتابه “الأصول الدينية” خدمة جليلة لمنظومة “الرسالة العلاوية في البعض من المسائل الشرعيّة” وذلك بحلّ ألفاظها، والكشف عن مرادها، وإظهار معانيها، وتَبسيط دانيها، وفَتح مَغَاليقها، وقَد أَفضى على جميع أبواب المنظومة شرحًا وبيانًا يَفي بالمقصود، ويُحَقِّق المنشود، بأسلوب أدبيّ متين، ظهر فيه الشيخ كبيرا في علمه، عظيما في فقهه، واسعًا في اطلاعه، بليغا في بيانه، ثاقبا في فكره، محقّقا في بحوثه، حاذقا في توجهاته، بارعا في إشـاراته .

وانطلاقا من الأهمية العلمية والفقهية لهذا الكتاب في توضيح وتبسيط أركان الدين وقواعده – كما وقعت الإشارة إليه – ونظرا للحاجة الماسة إليه في التّفقيه ومعرفة أحكام العبادات وفرائضها، فإنّه يُسعدنا كثيرًا أن يسعى نَجل المؤلف فضيلة الشيخ الجليل المبارك سيدي محمد المنور المداني حفظه الله بالقرآن العظيم والسبع المثاني إلى طبع هذا الكتاب النادر والقيم، وإخراجه في صورة جيّدة، إثراءً لتراثنا الإسلامي الزّاخر، وتعميما للفائدة، فإنَّنَا رأيناه لا يدّخر جهدًا في نصح المسلمين .

وإننا إذ نتقدم إلى فضيلته بهذا المقترح، نَسأَل اللهَ العلي القدير أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية ، ويبارك في عمره وحياته ، وأن يجعل هذا التأليف الجامع المفيد في سجل الأعمال الصالحة، والمبـرات الدائمة، والمآثر الخالدة لوالده المؤلف عليه من المولى الكريم الرّضا والرّضوان كذا الرّحمة مع الغفران.

كما نرجوه سبحانه أن ينفع به طلبة العلم الشريف، وعامة المؤمنين، آمين بحرمة سيد المرسلين، صَلَّى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين، والحمد لله ربّ العالمين .

سيدي الحاج مبروك الكشو.

بحث

الأكثر طلب

1.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

2.  خطبة المولد النبوي الشريف لسنة 2013 الموافق لـ 12 ربيع الأنور 1434 هجري

3.  اول خطبة خطَبها رسول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم في المَدينَة المُنَورَة

4.  خطبة المولد النبوي الشريف الجمعة 26 فيفري 2010م 1431هـ

5.  أوراد الطريقة المدنية


على سبيل المثال

1.  خطبة المولد النبوي الشريف لسنة 2014 الموافق لـ 12 ربيع الأنور 1435 هجري

2.  بلا واسطة ولا ترجمان

3.  13 مِنْ دُعَاء الـمُصْطَفَى الـحَبِيب صلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم

4.  10 مِنْ دُعَاء الـمُصْطَفَى الـحَبِيب صلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم

5.  خطبة المولد النبوي ليوم الأربعاء 9 أوت 1995 م 1416 هـ


الأكثر شعبية

1.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

2.  اول خطبة خطَبها رسول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم في المَدينَة المُنَورَة

3.  شَرْح حَديث حَنظلَة: ساعَةٌ وساعَة

4.  اشْرُبْ شَرابَ أهلِ الصَّفَا

5.  عَيْنِي لِغَيْرِ جَمالِكُمْ لا تَنْظُــــــرُ