الكَوْنُ اسْتَنارَ

السبت 18 أفريل 2015, بقلم المدني


قَصيدٌ عَطِرٌ لِسيدي الشيخ الطاهر عبد الهادي، رَحِمَهُ الله، فيه يُعَبّر عن معانٍ عَظيمة تَذوّقَها بِجنانِه حينَ تَجَلَّى عليهِ الديَّانُ فَألهَمَه هذه الشطحات الرَّائقة. وفيها لمُريد الحقيقة ونورٌ به يَستَضيء بهديه في السَّير إلى الله.

الكَوْنُ اسْتَنارَ مِنك الحَضرَة القُدُسِيَّة*** يا الله بِنا بنا نقلد الحَضرة الأحمديّة
مِن بَحر حُبِّي المداني مَولى المزيَّة*** نُورُ مُحمد فاضَ عنَّا جملية
يا مريد الله أقْبِل بِصدق نِيَة*** عاشِر الأحباب تَنَل رُتْبَة سَنيّة
عَليكَ بِذكر الله صُبْحَة وعَشِيَّة*** تَبلغ المُنى وتَحُوزْ كلَّ أمْنِية
فَاخرِقِ الأكوانَ واعرُج بِهِمَّة عَليّة*** بِبساط الأنْسِ تَرْوى بِشَرْبَة هَنيّة
في ذا المقام تُمْحَى عَنكَ الغَيريَّة*** وفيكَ ذاتُ الحَقّ ظَاهِرة جَليَّة
بُشرَى لَك يا صَاح بِتلك النُّفَيحة*** لَقد جَادَ عَليكَ المَولى بِأفْضل عَطيّة
اعلَمْ يا خلّي وافْهَمْ مَعنَى العُبوديَّة*** تَحَصَّن بها تَأمنْ مِن كلِّ بَلية
هَذي معانٍ عِظامٍ مِن الكَنزيَّة*** المَنبع لَها أحْمد خَيرُ البَريّة
صلِّ عَليه يا ربِّ صَلاةً زَكيَّة*** وسَلِّم و باركْ وجُد بأفخَر تَحيّة
والآل والصَّحب عَمِّمْ جَمعًا كليًّا*** وكلَّ وارثٍ لَهم السَّيرة المَرْضِيَّة
اغفر إلاهي واحفَظْ مِن الوَهميَّة*** عَبدَ الهادي الطّاهر رَاجي حُسنَ المَنيّة

ن.المدني، الزاوية المدنية، 7 أفريل 2015




أرسل رسالة

Facebook