آداب وسلوك
هنا الطريق : الصفحة الاساسية » كتابات صوفية » سماع صوفي » بشراكمُ خلاني

بشراكمُ خلاني

D 18 أفريل 2015     H 23:12     A المدني    


agrandir

بُشْرى يَزُفُّها العارف الكامل مَولانا سيدي الشيخ أحمد العلاوي لكلِّ الذاكرينَ بالقُرب والتداني مِن حَضرة الله ما داموا في الذِّكر والحُضور ومجاهدة النفس. مَعانٍ عظيمة لا تَسعها الأوزان ولا اللغات لأنها لُغة المُناجاة والاقتراب من حضرة رب الأرباب.

بشراكـــــم خـــــلاني بالقـرب والتدانـي * جمعكم فـي أمان مـا دمتم فـي حزب الله
بشراكـــــــم ســـادتي بشراكــم أحبتي * بشــــرتكم بالآتي أنتـــــم فـي رحمة الله
جمعكم عين الـرحمة جمعكم فيه حكمة * ومـن حبكــم سمى عليكـم رضــــوان الله
الرضي مع الرضوان والرحمة كذا الغفران * أنتم حـــــزب الرحمن أنتـــــم أوليــــاء الله
طـــــــريقكم لا تغــــــور محبكــم لا يبور * تالله لكـــم ظهــــور في جميع خلـــق الله
وقفتـــم فــــي بابه فنيتم فـــــي ذكـــره * بشـــركم بقربه أنتــــــم فـي حضــرة الله
منكم سالك ومجذوب منكم حبيب ومحبوب * عنكـــم زالت الحجب فيــكم من وحد الله
فيكم شموس الطريق فيكم رجال التحقيق* منكم فاني وعاشق فيكــم من عرف الله
فيكم رجال الصدور فيكـم أرباب الحضور * من زالت عنه الستور لا يرى ما سوى الله
بشراه نال المنى بشـــراه حــــاز المعنى* والله لقد كانا مقبــــــولا فـــــي علــم الله
بشـــرني بدر البدور بالنصر مـــع الظهور * محبنا فــــي سـرور محفــــوفا بلطـف الله
والـله لقــــــد قــــــالا بأفصــــح المقـــالا * نصرناك فــي المــلا أنت فــي أمـــان الله
بشرني روح الأستاذ البـوزيدي ذو المـدد * إذ قال لـي باجتهـــاد بعـد أن أقســم الله
محبكم في أمان مـــريد كم فـــي ضمان* أنتم عيون الرحمـــــن بيدكــم ســـــر الله
بيدكــــم المنشور لكـم ترفــــــع الستــور * أنتـــم أرباب الحضـــــور أنتـــم أولياــء الله
أذن لنا بالتصريف فــي ذاك السر اللطيف * فيا حبذا التكليـف بالـــرضي جـــــزاه الله
سره فــــــي جمعنا خمــره فــي كأسنا * علمـــــه فــي نطقنـا تالله لسنــا سـواه
فيضنا مــن فيضه سرنا مــــــن ســـــره * فـــرعنا مـن أصله يا مـــن لا يفهم معناه
في السر وفـي الجهر خاطبت أهل السير * فمن كــان فـــي عصــري يأتنا يجـد مناه
نصحت كــل العباد خصوصا أهل البـــلاد * فمن كــان فــــــي اجتهاد طالبا يريد الله
يأتي ولــــو بالتجـريب فلــــه منــا نصيب * هـذا مسلك قـــريب أتانا مـــن فضل الله
ننصح له في الطريق يجعلني فيها رفيق * نريه معنى التحقيق خـالصــا لـــوجه الله
يوافقني فـــي أيام لا نطلب منه أعـوام * فإن حصل المــــــرام يكـــــــون عبــدا لله
عندي للخلـق الدوا عندي لمحو السوى * لا نرجـــو به سطــــوه غفــي بفضـل الله
أنا غني بالمقصود مالــي ومـا للجحــود * فلا نرى فــي الوجــود متجلي سوى الله
تارة فيه نفنـــــي وبــذي المعنــى كنــا * تارة به نغنــــى عـــن جميع خلـــــق الله
تارة يظهــــر عني يغيبني عـــن كــوني * مــــــن أينــــي فـــــي تجلـــي ذات الله
لولا الرسول المشهود لولا حبيب المعبود * لتهنا عـــــن الحـــدود وبحنا بســـــر الله
عليه المــولى صلى وبالـــرضي تجلــى * علــــى الصحـابة جملة والآل ومـن ولاه

الزاوية المدنية، 29 مارس 2015.