حكم سيدي الشَّيْخ مُحَمَّد المُنَوَّر المَدَني

الاثنين 23 أفريل 2012, بقلم المدني


هذه نُبْذةٌ مُختَارَة من الحِكَم اللَّطيفَة والفَرائد الشَّريفَة التي أجْرَاها اللهُ عَلى لِسان سيدي الشَّيْخ مُحَمَّد المُنَوَّر المَدَني في مُناسَبَات شتَّى. وفي هذه الحِكَمِ –على قِصَرِها - يظهَرُ أسلوبُ الشّيخِ السَّهل المُمْتَنِع، كما يَبدو جليًّا تَركيزهُ على ضَرورة تَذَوّقِ الحقائق العالية، وذاكَ هو جَوهر الإسلام ونبعه الربَّانيُّ.

1- لَيسَ التَّصَوُّفُ كَلاَماً، بَل ذَوْقٌ ومَعْرِفَةٌ.

2- الطَّريقُ ذَوْقٌ مَحَلُّهُ البَاطِنُ، وأمَّا الظَّاهِرُ فَالشَّريعَة، ومحلّها الجَوارحُ.

3- الغَرَامُ ضَمَان الوُصُولِ.

4- الغَرَامُ طَريقُ المَعْرِفَةِ.

5- أَهْلِ اللهِ فِتْيَةٌ على الدّوام، فَلا تَعتَريهم الشَّيخوخَةُ رَغْمَ مَرِّ الأعْوام.

6- كُلُّ مَظْهَرٍ فِي الوجودِ يُتْلَى عَلَيْه: “صَدَقَ اللهُ العَظيمِ” لِتَجَلِّي إرَادَةِ اللهِ فِيه.

7- لا تَقَاعُدَ في طريق اللهِ، وإنَّمَا جِدٌّ ومُثابَرَةٌ إلى أنْ نَلْقَى اللهَ، سُبْحانَه وتَعالَى.

8- لِلَّهِ صِفةٌ مَا حدَّهَا وَاصِفٌ.

9- مَنْ أرادَ قَضاء الحَاجات فَلْيَسْتَجِه بِسَيِّدِ السَّادَات.

10- تَتَلاشَى الأشْخاصُ البَشَرِيَّةُ وتَبْقَى مَقاماتُهمُ الرَبَّانيّة.




أرسل رسالة

Facebook
Madaniyya Page Facebook

الزوار المتصلون حالياً: 8

الطريقة المدنية | للاتصال | محتوى الموقع | Youtube
TUNISIA: Tunis: +216 22 55 74 30 | FRANCE : Paris: +33 6 77 83 52 99 | Lyon: +33 6 95 42 30 93 | Grenoble: +33 6 63 12 78 30 | Le Havre +33 6 13 95 21 24 | UK: London: +44 7533 741 559 | US: New York: (1-646)799-3463