دَعُونِي أُنَاجِي حَبِيبِي

الخميس 27 جانفي 2011, بقلم المدني

كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Français]




دعوني اناجي حبيبي | Laissez-moi susurrer mon
دعوني اناجي حبيبي
Laissez-moi susurrer mon

دَعُـونِي دَعُـونِي أُنَاجِـي حَبِيـبِـي * وَ لَا تَـعْـذِلُونِـي فَـعَـذْلِـي حَـرَامْ

وَكُــفَّـوا مَـلَامِـي فَـإِنِـّي مُحِـــبٌّ * سُـقِـيـتُ بِـكَـأْسِ الْـهَوَى وَ الْغَرَامْ

وَمَنْ كَانَ مِثْـلِي مُـعَـنَى وَ مُـضْنَى * فِـي حُـبِّ الـرَّسُــولِ لِـذَا لَا يُــلَامْ

فُــؤادِي بِـحُــبِّ الـمَـدِيـنَـةِ هَـائِمْ * وَقَـــلْـبِـــي تَـوَلَّــعْ بِـخَــيْـرِ الْأَنَـامْ

وَرَاقَ الشَّـــرَابُ وَرَقَّ الْـحِـجَـابُ * وَطَــابَ الْـخِـطَـابُ بِخَـيْـرِ كَــــلَام




أرسل رسالة

Facebook