آداب وسلوك
هنا الطريق : الصفحة الاساسية » الشيخ حياته وآثاره » مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني » الرسائل » رسالة إلى فقراء صفاقس “خفض الجناح”

رسالة إلى فقراء صفاقس “خفض الجناح”

D 30 سبتمبر 2010     H 20:55     A المدني    


كل اصدارات هذا المقال: [عربي] [Español] [français]

agrandir
بِسم الله الرَّحمَن الرَّحيم

إخوانَنا في الله وَرَسولِه، السادةَ الأفاضلَ بحاضرة صفاقسَ، أيَّدَكُمُ اللهُ، وَحَفظَ منَّا وَمنكم الظَّاهرَ والبَاطنَ، والسَّلامُ عَلَيكم وَرَحمَةُ اللهِ والبَرَكَة.

أمَّا بعدُ،

فَقَد تَشَرَّفتُ برسالةٍ مِن قَلَم أَخيكم سيِّدِي الهَادي دَريرَة [1]، فَحَمَدت اللهَ تَعَالَى عَلَى حُسْن جِدِّكُم واجتهَادِكم وَمَحَبَّتكم وارتِبَاطِ قُلوبِكم على مَحَبَّة بَعضكم أولاًّ، ثمَّ عَلَى مَحَبَّة الله وَرَسولِه ثَانيًا، وهكذا شأْنُ أَهْلِ الله، وسيرتُهُم التي عَرَفنَاهَا وقرأنَاهَا.

وأنَا أزيدكم وَنَفسي نصيحةً مادُمتُ في هاته الحَيَاة، وما وَجَدتُ إلَى ذَلكَ سبيلاً “والدّينُ النَّصيحةُ  [2] . وَأعلَى نَصيحةٍ وَأغلاهَا في طريق القَومِ، أو نَقولُ في الإسلام، هيَ خَفضُ الجَنَاح للإخوانِ، أَهلِ الطَّريق، أو نَقول للمُؤمنينَ بحَيْثُ لاَ يَرَى المُنتَسبُ أنَّ لَه حَقًّا عَلَى إخوَانِه كَيفمَا كَانَ لَقبُهُ فِي الطَّريق: شيخًا أَو مُقَدَّمًا، أَو شاوشًا أو فَقيرًا. “فَكلُّهُم كَأسنَان المُشْطِ”.

إنَّمَا عَلَى الفَقير أَو نَقول عَلَى المُنْتَسِبِ أَنْ يَقوم بوَاجِبِ خِدمَة إخوَانِه بدون أن يُرَاعيَ هَل قَاموا بواجبه أَمْ لاَ. واعتَبرُوا قَولَه تَعَالَى لنبيِّهِ عَلَيه الصَّلاَةُ وَالسَّلام:“وَاخْفضْ جَنَاحَكَ لِمَن اتَّبَعَكَ منَ المؤمنين [3] ” وَقُلْ عَسَى أنْ يَهديَنِي رَبِّي لأقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا [4] . فَقد أمَرَه أوَّلاً بخفض الجَنَاح لتَابعيه فَيقضي حَقَّهم وَيُؤَدِّي مَا لَهم عَلَيه حتَّى سَمَّى نَفسه خادمًا صَلَّى اللهُ عَلَيه وَسَلَّم فقال:”سَيِّدُ القَوم خَادِمُهُم [5] ، قَالَهَا وَهو يَخْدِمهم بالفِعل.

ثمَّ إنَّ اللهَ أمَرَه أَن يَتَرَجَّى الهدايةَ لمَا هو أقرَب مِن مَرتَبَة القِيام بالوَاجب وَخفضِ الجَنَاح، فَافهَموا واعتبروا، بَاركَ الله فيكم. وإيَّاكُم والدَّعاَوي فَإنَّهَا تَذهَب ببَهجَة المُنتَسب وَتَرمي به في مَهَاوي الغَرَرَ. فَلاَ يَقولُ المُنتَسب: أَنَا وَأنَا، فَإنَّهَا أَمرَاضٌ قَاتلةٌ. وَقد قالوا: “عَاشَ مَنْ عَرفَ قَدره وَجَلَسَ دُونَه”، فإذَا جَلَسَ مَع قَدره أَو فَوقَه فَقَد هَلَكَ، حَفظَنَا الله وإيَّاكم.

وإنِّي أكتُب لَكم هَاته الجملةَ الذَّهبيَّةَ التي كَتَبَها لي أستاذي، رَضِيَ الله عَنه، في بعض الرَّسَائِل وَهي: “وَقُم بِحقوق إخوَانكَ مَا أمكنَكَ، ولاَ تَتَوَقَّفْ عَلَى عَدَم قيامِهم بِحَقِّكَ، لِئَلاَّ يَطرَأَ عَليكَ مَا يَقضي عَلَى عَزْمِكَ، وَأنتَ تَرَى مَا أنَا عَلَيه مَع إخوَانكَ فَي مُستغانم، سَامَحَهم اللهُ، وَكلَّمَا طَرأَ عَلَيَّ عَدمُ قِيامِهم بحقِّي طَرَأَ عَلَيَّ عدمُ قيامي بحقِّ أستاذي، فَضلاً عَن حُقُوقِ الله، فَنقولُ ولَعَلَّه كَانَ ذَلكَ جَزَاءً وِفَاقًا”وَما رَبُّكَ بظلاَّمٍ للعَبيد”  [6] .

هَاته جملةٌ من حِكَم مَولانَا الإمامِ، كَتبتهَا لَكم لتكونَ، إنْ شَاءَ اللهُ، دَوَاءً نَافعًا، ومَرْهَمًا نَاجعًا، واللهُ وَليُّ التَوفيق، وَمَا تَوفيقي إلاَّ باللهِ، عَلَيه تَوَكَّلتُ وإلَيه أنيبُ.

بَلِّغُوا أتمَّ سلاَمي إلَى كلِّ فَردٍ منَ سادتنا أهلِ النَّسبَة، كَمَا يُسَلِّم عَلَيكُم جَميعُ إخوَانِكم بالزاوية،

وَالسَّلاَمُ مِن كَاتِبه، العَبد الضَّعيف مُحَمَّد المَدَنيّ العلاوي،

وَكُتِبَ يومَ الأربعاء عام 1368للهجرة.


[1من فقراء صفاقس، ولد 18 أكتوبر 1916 وتوفي في 5 أفريل 1980. انتسب الى الطريقة المدنية 1940.

[2رواه الإمام مسلم، 55.

[3سورة الحجر، 88. سورة الشعراء، 215.

[4سورة الكهف، 24.

[5المواهب اللدنية بشرح الزرقاني،4. ص. 117-118

[6فصلت، 46.

بحث

الأكثر طلب

1.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

2.  خطبة المولد النبوي الشريف لسنة 2013 الموافق لـ 12 ربيع الأنور 1434 هجري

3.  اول خطبة خطَبها رسول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم في المَدينَة المُنَورَة

4.  خطبة المولد النبوي الشريف الجمعة 26 فيفري 2010م 1431هـ

5.  أوراد الطريقة المدنية


على سبيل المثال

1.  الصلاة على النبي، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسلَّم
سَفينَة النَّجاة.

2.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

3.  والله ما أنا سالي

4.  محمدٌ، عَبد اللهُ ورسوله، عليه الصلاة والسلام.

5.   صوم شهر رمضان


الأكثر شعبية

1.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

2.  اول خطبة خطَبها رسول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم في المَدينَة المُنَورَة

3.  عَيْنِي لِغَيْرِ جَمالِكُمْ لا تَنْظُــــــرُ

4.  أهل اللهِ رَاهُمْ حَازُوا

5.  الصوفيّة و أذكارهم نقلا وعقلا والذكر باسم الصدر“آه”