سيدي محمد بِالحاج، رحمه الله.

السبت4 ماي 2019, بقلم المدني


 سيد محمد بالحاج {JPEG}
عُنوان بَساطة الإيمان ونُورانيَّةُ البِرِّ والإحسان. جاهَد في الله أثناء فُتُوَّة الطريقة وأنالها من فَتَائِه. أكْرَمته هي بالتُّقى فَأكرمَها هو بصادق المكابدات والصفا. نَظَرَ إلى شيخه “طبيبَ أرواح”، في قَصيدة تُداوي الجِرَاح وتَسقي من زُلال الأقداح. ظلَّ إلى آخر لَحظةٍ من حياته المُبَاركة ذاكرًا شاكرًا، يُصلي لله ويَبْتَهِل. رَحِمَه الله بِرَحمته الواسعة وجَعله من المُنَعَّمين في جَنَّات النعيم.




أرسل رسالة

Facebook
Madaniyya Page Facebook

Visiteurs connectés : 10

الطريقة المدنية | للاتصال | محتوى الموقع | Youtube
TUNISIA: Tunis: +216 22 55 74 30 | FRANCE : Paris: +33 6 77 83 52 99 | Lyon: +33 6 95 42 30 93 | Grenoble: +33 6 63 12 78 30 | Le Havre +33 6 13 95 21 24 | UK: London: +44 7533 741 559 | US: New York: (1-646)799-3463