آداب وسلوك
هنا الطريق : الصفحة الاساسية » المكتبة » مؤلفات الشيخ سيّدي محمد المدني » الشعر » سَيّدي مُحَمَّد المَدني يرثي شَيخَه سيدي أحمد العلاوي 1934 رحمهما الله

سَيّدي مُحَمَّد المَدني يرثي شَيخَه سيدي أحمد العلاوي 1934 رحمهما الله

D 28 سبتمبر 2012     H 22:48     A المدني    


agrandir

في يوم 14 جويلية 1934 وَرَدَ نَبَأ انتقال العارف الرباني سيدي أحمد العلاوي إلى الرفيق الأعلى.

وتروي أمّنَا الحاجة، زوجة سَيّدي محمد المدني، ما انتاب الشيخ يومَها من شدَّة الأحزان وغلبة الأشْجان. وفي أيام المأتم تلكَ، أهدى له أختام القرِآن وذَبَحَ الشاءَ وأطعم الفقراء. ومنذ ذلك التاريخ دَأبَ الشيخ على إهدائه أختامَ القرِآن كل رمضان وفاءً وَولاءً.

وفي تلك الايام الحزينة نَظَمَ هذه المَرْثِيَّةَ الرائعة التي تنبئ عن حُبّه لشيخه. وفيها تبدو شاعريّتُه المُرهَفَة وحَساسِيَتُه المفرطة. وفيها ذكرٌ لجملة من مَناقب سَيدي أحمد العلاوي وليًّا صالحًا وعارفًا مُرشِدًا.

مَا لَكَ يا قَلْبُ اليَومَ فِي كَـــــــــــــــــــــدَرٍ *** دائِمًـــــا تُرَدِّدُ أيْنَ الـمَفَــــــــــــــرّ
قَد عَهِدنَا فيكَ عَقلاً ثابتًـــــــــــــــــــــــــــا *** يَتَلَقَّـــى الأمْرَ مِن غَيرِ ضَــــــرَر
فَإذا بِالحَيْرَة تَمْلِكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه *** بالذي أنْشــاكَ قُلْ لي مَا الخَبَــــر
إنْ تَقُل لا شَيءَ، قُلتُ لَكمُــــــــــــــــــــــو *** مَا لِهـــذَا الجَوّ يَبدو مُكْفَهِــــــــــــر
فِي ظلامٍ واغْبِــــــــــــــــــــــــــــــرارٍ قَاتِم *** فِـــي رِداء الحُزْن يَعلُــوه الضَّجَر
لا تَضِق ذَرْعًا وخَبِّــــــــــــــــــــــــرْ إنَّنِي *** ثَابتٌ عَزيمَتِــــــــــــــــي لاَ تَنْفَجِر
زَفَرَ الفُؤادُ منه زَفـــــــــــــــــــــــــــــــــرَةً *** كَأَنَّـــه مِن حَــــــــرِّها فَوقَ الجَمَر
جَلَّ خَطبٌ عَظُمَت آثــــــــــــــــــــــــــــارُه *** حَتَّى اشْتَكَـى مِن ثِقَلِهَا أَهْل النَّظَر
وَأجابَ هَذه الدّنيا فَنَـــــــــــــــــــــــــــــــــا *** وَهَباءٌ فِي هَـــــــــــواءٍ مُنْتَشِـــــــر
كلُّ مَن عَليهَا فَانٍ زَائـــــــــــــــــــــــــــــلٌ *** إلاَّ وَجـــــــهَ الله بَـــــــــاقٍ مُسْتَمِر
قَد أَفَلَت شَمسُ الهُدَى فِي عَصْــــــــــــرنا *** قَد أفَلَ النَّجْمُ المُضِــــــــيءُ والقَمَر
وَظَلامُ الجَهْل زَادَ غَسَقًـــــــــــــــــــــــــــا *** وَكـــــــذَا زَيْغُ العُقُول قَد ظَهَــــــــر
قُلتُ: قُل لي لاَ تَخف مِن نَصَبِــــــــــــي *** فَإنَّـــــــكَ رَمَيتَنِي بِذا الشَّـــــــــــرَر
اشرَح الأمْرَ ولاَ تَكَتَّــــــــــــــــــــــــم فَقَد *** جَرَحْت كَبِـــــــدي وَفُـــؤادِي انْتَحَر
وَهَالَنِـي مَا هَالَنِي لَكنِّـــــــــــــــــــــــــــــه *** كلُّ شَـــــــيءٍ بِقضَـــــــــــاءٍ وقَدَر
قُل لي قُل لي ما جَــــــــــــرى فِي وقتِنَا *** حَتَّى كادَ العَـــــــرش للأرْض يَخِر
أجابَنِي ولَكن ما استجـــــــــــــــــــابَ لي *** في غُموضٍ تَحتَـــــــه ضَـاع الخَبَر
قَد رُجَّتِ الأرْضُ بَدَا زِلزالُــــــــــــــــــها *** حَتَّــــــــى كَادَت الجِبـــــــــال تَنتَشِر
فَيا لَه مِن هَولِ يَومٍ قَد هَــــــــــــــــــوت *** كَواكـــــــــبُ الآفاقِ فيه تَنْتَشِـــــــــر
والكلُّ مِن هَذَا الُمصاب فَـــــــــــــــــازعٌ *** لَو تَراه قُلتَ: الحَشــــــر قَـد حَضَر
مَا رأيتُ القومَ سَكــــــــــــــــــــرَى مِثلمَا *** شَاهدتُهم في هذا اليَـــــــوم الـمُنْكَدِر
أبْصارُهم شَاخِصَةٌ خَــــــــــــــــــــــاشِعَةٌ *** لا تَنـــــــــزلُ إلاَّ بِدَمْعٍ مُنْهَمِــــــــــر
قُلتُ: صَرِّح إنَّ نَاري التَهبَــــــــــــــــت *** ونِيرانــــــــي فِــــي ضُلوعي تَسْتَعِر
غَيرَ أنِّي في اصْطِبارٍ صَابِـــــــــــــــــرٍ *** إنَّ الخــــــــــطبَ قَد أرَاه مُحْتَقَــــــــر
لَكنَّك حَيَّرتَنِي فِــي الأمْـــــــــــــــــــر إذْ *** هَيَّجَتَ لِـــــي مِن بَاطِنِي مَـا قَد سَتَر
بِالله لا تَكْتُم عَـلَيَّ واقْتَــــــــــــــــــــــرِحْ *** مَا شِئتَ مِن صَـــــبْرٍ فَإنِّي أصْطَبِر
فَأجَاب القَلبُ: لَكِن بالــــــــــــــــــــــــذي *** حَيَّرَ العَقـــــــــلَ وخَاضَـــــــت الفِكَر
إنَّ فِي الغَرب غُروبًا للضِّيَـــــــــــــــــــا *** إنَّ فـــــــــــي الغَرْبِ خُسوفًا للقَمَـــر
إنَّ في الغَرب مُصابًا جَلَـــــــــــــــــــــلاً *** يُبقِي فـــــــي الدَّهْرِ تاريخًا وعِبَــــر
وَمُستَغانـــــــــــــــــــــــــــــــم عَليهَـا ظِلَّةٌ *** مِـــــــــن الحِدَاد والسَّوادِ والكَـــــــدَر
وَرِداءُ الحـزن عَمَّ أُفْقَـــــــــــــــــــــــــــها *** فَهَي تَبْكِــــــي مِن دُمُـوعٍ كَالـمَطَـــر
قَد بَكَت قِدْمًا فَخَــرَّ صَرْحُـــــــــــــــــــها *** وانْتَشَــــــــرَ البِناءُ فانْهارَ الحَجَـــــر
غَيرَ أنَّ اليَومَ غَارَ مــــــــــــــــــــــــاؤُهَا *** حَيـــــــــثُ نَارُ الحُزْنِ شَيءٌ لا يَذَر
غَيــرَ أنَّ اليَومَ غَابَ قُطْبُـــــــــــــــــــــها *** لا يَـــــــراه بَعدَ ذا أهلُ البَصَـــــــــر
قُطبُها العلاوي غَاب فــــــــــــــي الثَّرى *** غَيــــــــرَ أنَّ رُوحَـــــه لا تَنْــــــدَثِر
آهٍ يـــــــــــــــــــــا قَلبُ وآهٍ بَعـــــــــــدَ آهٍ *** رَمَيتَنِـــــــــــــــــي بِنَبْلَةٍ تَنْفي العُمُر
هَذه لا صبـــــــــــــــرَ فيها أبـــــــــــــدًا *** ولَيسَ لـــــي صبرٌ عَلى هَذا الضَّرَر
صَدمَة الإمــــــام أوْهَت جَلَـــــــــــــــــدِي *** زَعزَعَـــــت أركْــــانَ قَلِبي الـمُنكَدِر
نَكْبَة الإســـــــلام هَذي يا أخــــــــــــــــي *** يَشتَكِي الإسلامُ شَكـــوى من قُهَــــــر
فَمن لَه بَــــــــــعدَ الإمام ناصِـــــــــــــــــرٌ*** عَزّت الأنْصار في الوَقـت العَــــــسِر
يَا لله للإيــــــــــــــــمان والتُّقَـــــــــــــــــــى*** ولِأهـــــــل الله أصحـــــــــــابِ العِبَر
كَيف لا تَبكي الآمــــــــــــــاقُ دَمعَــــــــةً *** مِثلَ حَرِّ الجَمْـــــــر بَل هي أَحَـــــرّ
صـــــمّ إن جَفّت دُمــــــــــــــوعي فَــــدَمي*** يَـجْري نَـــــــهْرا فَوقَ سَفْـــحٍ مُنْحَدر
قلْ لأهل الفضـــل: مَن يُرْشِدُكـــــــــــــــم*** للمَعـــــــالي دَرجـــــــــــــــــاتٍ تُعتَبَر
قُل لأهـــــــــــــــــل الله: غَابت قُــــــدْوَة *** يَقتَـــــــــــــفي وَراءهـــــــا أهلُ الأثَر
قُل لأهل الحــــــــــــــقِّ: مَن يُهديـــــــكم *** مِن دَقيق الفَهــــــــم عِلمًا كالـــــــدُّرَر
سَائِلَ الشـــــــــــــرقَ وســـائِل غَربَـــــهُ *** واســأَل العُـــربَ والعَجَـــــــم واعْتَبِرْ
واسأل أهلَ الشَّــــــــــــــام عَن إمامِهِــــم *** واسأَلْ أهلَ اليَمَــــــن تَلــــــقَ الخَبَــر
واسْأَل القُــــــــــــدسَ الكَريـــــم بَعــــد ذَا *** عَن إمامِ الخَيــــــر مُرشِدِ البَشَــــــــر
وقُل لَهم: مَن ذا اـــــلذي يَنصَحُكُــــــــــم *** بَعد العلاوي في البــــوادي والحَضَر
وارْجِع إلى الرّيف وفـــــاسٍ وانْظــــــرُن*** آثـــــــــارَه بَينَ العِبَـــــــــاد وادَّكِـــــر
أنْوارُه كَالشَّمس لاَحـــــت في العُــــــلا *** عَجيب هَدْيٍ في البِــــــــلاد مُنْتَشــر
هَــــــذه هي الحيــــــاة في الـــــــــــوَرَى *** لَيْست الحيــــــــاة حَقًّا فــي الصُّـــوَر
وحَيـــــــاة العُظمَـــــــــــــــــــاء بَينَنَـــــا *** تَتَجَلَّــى في الأفعـــــال والأثَــــــــــر
هَكذا العــــــــــــلاوي يَفنَـــــــي جِسمُــــه *** غَيـــــــــرَ أنَّ الفعلَ يَبقـــــى مُدَّكَــــر
فَهو حَـــــــيٌّ بِحيـــــاة أصبحـــــــــــــــت *** عنــــد أهـــــــل العقل كلّهــــــــا عِبَر
يَستَفيـــــد العقــــــــــــــــــــــلاء كلّمَـــــــا *** ذَكـــــــروه عَند كــــل مَن حَضَــــــر
فـــــي حَيـــــاة أو مَمــــــــــــــات مُرشِدٌ *** يَنصـــــــح قلبًــــا سليمًـــــــــــا يَعتَبِر
قــــلْ لأهـــــــل الزّيغ: ذوقُوا ذلّــــــــــةً *** واخسؤوا فيهــــا ولا تَـــرموا الشَّرَر
وضُربـــــت عليكمـــــــو مَسكَنَــــــــــــةٌ *** لا تقـــــولوا: الهَجـــــرَ فالهجرُ انْتَحَر
إنَّ سيفَ الحقّ يَفري فــــي العـــــــــــدا *** فَرْيَ ذي الفِقـــــار يَقصــــــم الظَّهَــر
فَهو فـــــــــــي الغِمـــــد ولكنَّ حَـــــــــدَّه *** مَا قَضـــــى عَلى امــــريءٍ إلاّ بَتَر
لا تَقومـــوا فــــــــــــي نَعيق بينَنَـــــــــا *** أو نَهيـــــــق يَحــــكي أصوات الحُمُر
أَسَـــدٌ مـــــــــــا زال في عَرينــــــــــــه *** يُخجلُ الذِّئـــــــــابَ إنْ هــــــو زَأَرَ
يَنفى العِدا يَرعى الحمى يَقضــي علــى *** مَن قد طَغى فـــالله يَجزي مَن شَكر
جَزاكَ يا غَوثَ البـــــرايا رَبُّنَـــــــــــــا *** كَما جَـــزى الأبْرار نصَّاحُ البَشَــــر
ونَم هنيئًــا مُطمئنًّا نــــاعمًــــــــــــــــــا *** مِن بيـــــن حُورٍ ونَعيــــــــــــم مُدَّخَر
مُمَتَّعًــــا مِن نظــــرة يَعلمهـــــــــــــــــا *** مَن شــــاهَد الأمرَ فَـــــزاد في النَّظَر
يَا رب ارحـمِ العــــلاوي غَوثَنَــــــــــا *** بِجـــــاه طَــــه المصطفى خَيرِ مُضَر
صَلَّـــــى الله ما قالَ الــــــــــــــــوَرى *** كلُّ شَــــــيءٍ بقضــــــــــــــــاءٍ وقَدَرٍ

بحث

الأكثر طلب

1.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

2.  خطبة المولد النبوي الشريف لسنة 2013 الموافق لـ 12 ربيع الأنور 1434 هجري

3.  خطبة المولد النبوي الشريف الجمعة 26 فيفري 2010م 1431هـ

4.  اول خطبة خطَبها رسول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم في المَدينَة المُنَورَة

5.  أوراد الطريقة المدنية


على سبيل المثال

1.  الله أكْبَر كبيرًا: وفاةُ المُنَعَّم سيدي الشيَّخ الطَّاهر بِن عُمَرَ

2.  خطبة المولد النبوي الشريف 14 ماي 2003م 1424هـ

3.  حَلاَوَةُ الإيمان

4.  خطبة المولد النبوي ليوم السبت 26 جوان 1999م 1420هـ

5.  الكلام الأَسْنَى فِي شَرح : إنّا فَتحنَا


الأكثر شعبية

1.  مَتَى يَا كرامَ الحَيِّ عَينِي تَرَاكمُ؟

2.  اشْرُبْ شَرابَ أهلِ الصَّفَا

3.  عَيْنِي لِغَيْرِ جَمالِكُمْ لا تَنْظُــــــرُ

4.  اول خطبة خطَبها رسول الله صلَّى الله عَلَيْهِ وسلّم في المَدينَة المُنَورَة

5.  قلبي يُحَدِّثُني بأنّك مُتلفِي