الطريقة المدنية

آداب وسلوك.


الصفحة الاساسيةLe Cheikh et ses OuvragesOuvrages du Cheikh Sayyidī Muhammad al-MadanīThéologie musulmaneلسان العرب

لسان العرب

معجم لسان العرب أدخل الكلمة ثم إبحث

آ:
الألف: تألـيفها من همزة ولام وفاء، وسميت ألفاً لأنها تألف الـحروف كلها، وهي أكثر الـحروف دخولاً فـي الـمنطق، ويقولون: هذه ألِفٌ مؤلَّفةٌ. وقد جاء عن بعضهم فـي قوله تعالـى: آلــــم، أن الألف اسم من أسماء الله تعالـى وتقدس، والله أَعلـم بما أَراد، والأَلف اللـينة لا صَرْفَ لها إنما هي جَرْسُ مدّة بعد فتـحة، وروى الأزهري عن أَبـي العباس أحمد بن يحيى ومـحمد بن يزيد أنهما قالا: أُصول الألفات ثلاثة ويتبعها الباقـيات: ألفأصلـية، وهي الثلاثـي من الاسماء؛ وأَلف قطعية وهي فـي الرباعي، وأَلِف وصلـية وهي فـيما جاوز الرباعي، قالا: فالأَصلـية مثل أَلِفِ أَلِفِ وإلْفٍ وألْفٍ وما أشْبَهه، والقطعية مثل ألف أَحمد وأَحمر وما أَشْبَهه، والوصلـية مثل أَلف استنباط واستـخراج، وهي فـي الأفعال إذا كانت أصلـية مثل ألف أَكَل، وفـي الرباعي إذا كانت قطعية مثل ألف أَحْسَن، وفـيما زاد علـيه مثل أَلف استكبر واستدرج إِذا كانت وصلـية، قالا: ومعنى أَلف الاستفهام ثلاثة: تكون بـين الآدميـين يقولها بعضهم لبعض استفهاماً، وتكون من الـجَبّار لولـيه تقريراً ولعدوّه توبـيخاً، فالتقرير كقوله عز وجل للـمسيح: أَأَنْتَ قُلْتَ للناس؛ قال أَحمد بن يحيى: وإنما وقع التقرير لعيسى، علـيه السلام، لأن خُصُومه كانوا حُضوراً فأراد الله عزّ وجل من عيسى أن يُكَذِّبهم بما ادّعوا علـيه، وأَما التَّوْبِـيخُ لعدوّه فكقوله عزّ وجل: اصطفـى البنات علـى البنـين، وقوله: أَأَنْتُم أَعْلَـمُ أم اللهُ، أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتها؛ وقال أبو منصور: فهذه أُصول الألفات. وللنـحويـين أَلقابٌ لألفات غيرها تعرف بها، فمنها الألف الفاصلة وهي فـي موضعين: أحدهما الأَلف التـي تثبتها الكتبة بعد واو الـجمع لـيفصل بها بـين واو الـجمع وبـين ما بعدها مثل كَفَرُوا وشَكَرُوا، وكذلك الألف التـي فـي مثل يغزوا ويدعوا، وإذا استغنـي عنها لاتصال الـمكنـي بالفعل لـم تثبت هذه الألف الفاصلة، والأُخرى الألف التـي فصلت بـين النون التـي هي علامة الإِناث وبـين النون الثقـيلة كراهة اجتماع ثلاث نونات فـي مثل قولك للنساء فـي الأمر افْعَلْنانِّ، بكسر النون وزيادة الأَلف بـين النونـين؛ ومنها أَلف العِبارة، لأَنها تُعبر عن الـمتكلـم، مثل قولك أنا أَفْعَلُ كذا، وأَنا أَستغفر الله، وتسمى العاملة؛ ومنها الأَلف الـمـجهولة مثل أَلف فاعِلٍ وفاعُولٍ وما أَشْبهها، وهي أَلف تدخـل فـي الأَفعال والأَسماء مـما لا أَصل لها، إنما تأتـي لإِشباع الفتـحة فـي الفعل والاسم، وهي إذا لَزِمَتْها الـحركةُ كقولك: خاتِم وخواتِم صارت واواً لَـمَّا لزمتها الـحركة بسكون الألف بعدها، والألف التـي بعدها هي أَلف الـجمع، وهي مـجهولة أيضاً؛ ومنها أَلف العوض وهي الـمبدلة من التنوين الـمنصوب إذا وقفت علـيها، كقولك رأيت زيداً وفعلت خيراً وما أشْبهها؛ ومنها أَلف الصِّلة وهي ألفٌ تُوصَلُ بها فَتـحةُ القافـية، فمثله قوله:

http://www.content.com.sa/Languages/LisanElArab/Default.aspx?ParentForm=WebD (...)



أرسل رسالة

Facebook
Madaniyya Page Facebook

Visiteurs connectés : 4

الطريقة المدنية | للاتصال | محتوى الموقع | Youtube
TUNISIA: Tunis: +216 22 55 74 30 | FRANCE : Paris: +33 6 77 83 52 99 | Lyon: +33 6 95 42 30 93 | Grenoble: +33 6 63 12 78 30 | Le Havre +33 6 13 95 21 24 | UK: London: +44 7533 741 559 | US: New York: (1-646)799-3463